الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن السعيد

المهرة ..مهرجان جماهري كبير تحت شعار لا لطمس هويتنا أرضآ و أنسانآ و ثقافة و لغة،،

المهرة ..مهرجان جماهري كبير تحت شعار لا لطمس هويتنا أرضآ و أنسانآ و ثقافة و لغة،،

 

لميس الأصبحي،،

 

برعاية السلطان عبدالله بن عيسى آل عفرار و تحت شعار وحدتنا و تلاحمنا ضمان لإفشال مشاريع الاقصاء و التهميش و طمس الهوية 

 

حيث اقيم مساء امس مهرجان جماهيري كبير في ساحة المهرجانات في مدينة الغيضة ( الجحي )  فقد احتشد ابناء محافظتي المهرة  و سقطرى تحت  مشهد رائع تجمعهم روح الاخاء و حب الوطن و الارض هبوا قادميين  من كل  المديريات كمديرية الغيضة و قشن ، ،المسيلة ،حصوين ،حات ،منعر و شحن و سيحوت  و حديبو و فلنسية  غيرها و ايضآ  القبائل  المهرية و السقطرية  التي   شاركت و حضرت و امثلت للواجب الوطني  حيث جأوا  معبرين  عن وحدتهم و تلاحمهم و عن  التمسك بخيار اقليم المهرة و سقطرى المستقبل و  أنهم  يرفضون طمس هوية المهرة أرضآ و أنسانآ و ثقافة و لغة و لا تراجع في سبيل الدفاع  و الحفاظ على هوية المهرة و سقطرى التاريخية.

 

و قد قد القى السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار كلمة رحب فيها بالحاضرين من الوجهاء والاعيان و الشخصيات السياسية و الاجتماعية و في بداية كلمته هنى فخامة رئيس الجمهورية عبدربه منصور هادي بأعياد ثورتي سبتمبر و اكتوبر المجيدتين و رفع اسمى تحياته و تهانيه للشعب اليمني شمالآ و جنوبآ  كما قدم الشكر و العرفان للجارة  سلطنة  عمان و لما تقدمه من دعم و مساعدات مستمرة لابناء المهرة و كذلك شكر  خاص للملكة العربية السعودية و دولة الامارات الشقيقة اللتين يقدما دعم و مساعدات  انسانية جلية لمحافظتي المهرة و سقطرى.

 

ثم تطرق لرفضه للسلوكيات و الممارسات التي حدثت من استيلاء لممتلكات عامة و ظاهرة   القتل التى بدأت تنتشر بشكل ملفت و نوه للمساوة بين الجميع و لتكون المهرة نموذجآ للإستقرار و السكينة و التعايش و إن مهمة جميع ابناء المهرة الحفاظ على أمنها و استقرارها .  

 

 

  و اشار  السلطان في كلمته إلى الرجوع للغة الحوار و السعي لحقن الدماء و لملمة الجراح  و ايجاد حلول للخروج من الازمات السياسية و الاقتصادية لهذا البلد العظيم .

 

كما جدد دعوته لفخامة الرئيس بالعدول عن فرض اقليم حضرموت لهاتين المحافظتين لإنه قد يخرجنا حسب قوله لخيارات اخرى  و لقاءات و لو كانت من طرف واحد  و طالب فخامته بأصدار قرار جمهوري بموجب قرار سابق بإعادة المناطق الصحراوية المهرية  التي الحقت بحضرموت  و ذلك وفقآ للوثائق الخاصة بذلك .

 

و جدد السلطان بن عفرار  مطالبته للسلطة المحلية و وزارة التربية و التعليم بسحب كتاب الوطنية الذي ينقل خارطة مزيفة لهوية المهرة و اشار إلى ضرورة وحدة الصف و الكلمة على مستوى الجنوب ككل .

 

كما قام السلطان عبدالله بن عيسى ال عفرار بإعلانه عن تبرع مبلغ 100 الف دولار و ذلك مقابل إنشاء قناة تلفزوونية بإسم اقليم المهرة و سقطرى لإيصال صوت هاتين المحافظتين لكل العالم .

 

هذا و قد تخلل المهرجان امسيات لعددً من شعراء المحافظة اضافة للرقصات و الاهازيج الشعبية  المهرية كما كان للمرأة حضورآ متميزآ قدمت هي الاخرى دورها في المشاركة  لتثبت أن للمهرة حضارة منذ مئات السنيين و ستبقى..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا