الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

اللجنة التنسقية لطلاب اليمن بالخارج تُصدر توضيح بخصوص مقتل طالب في الهند

أصدرت  اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج، بياناً جديداً، بخصوص مستجدات مقتل الطالب اليمني موسى الوجيه في الهند.

وأوضح البيان أنه "فور علمها بمقتل زميلنا موسى أحمد الوجيه طالب الهندسة الميكانيكية في مدينة جيبور الهندية تواصلت اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن في الخارج ممثلة برئيس اللجنة الزميل محمد الشليف بالسفارة اليمنية في نيو دلهي وأكد القائم بأعمال السفير الأستاذ جمال الحاج بأن السفارة تحركت في الأمر بعد حصولها على توكيل من أهالي الفقيد كون القوانين في الهند تستوجب ذلك ، بعد ذلك تحركت لجنة من السفارة برئاسة القائم بالأعمال وقاموا بزيارة الجهات الأمنية المختصة واطلعوا على ملف القضية وقاموا بزيارة الجثة ولم يثبت وجود طعنات كما أشيع سابقاً.

وأكدت السفارة أنها لا زالت في مرحلة جمع المعلومات وكلفت لجنة طلابية مكونة من الزميلين قيس البتول ومحمود الدوبلي إلى جانب لجنة السفارة لمتابعة الجهات المختصة في استكمال إجراءات التحقيق واستكمال جمع معلومات القضية وتوضيح ملابساتها وقد اطلعت اللجنة المشكلة على ملف القضية وتتابع بكل جدية سير التحقيقات من الجهات الأمنية الهندية.

كما تقرر تشريح الجثة نهاية الأسبوع الحالي حتى تستكمل التحقيقات بشكل كامل ويستكمل جمع الأدلة، ووفقاً لتوضيح السفارة اليمنية فقد قامت اللجنة المشكلة فور وصولها بمقابلة مدير مكتب المجلس الهندي التعاون الثقافي ICCR فرع وﻻية راجستان وهي الجهة المسؤولة عن المنحة الدراسية للزميل موسى رحمه الله وبعدها تم مقابلة رئيس قسم التحقيقات في الوﻻية واﻻطﻻع على ماتم اتخاذه من قبلهم وطالبناهم برفع تقرير خلال اسبوع من تاريخه وقد وعدوا بذلك ، وأكدت الجهات الأمنية أن سبب الوفاة لا زالت غامضة ومن المبكر التنبؤ بها قبل استكمال التحقيقات.

رئيس اللجنة التنسيقية لطلاب اليمن بالخارج قام أيضا بالتواصل مع أخو الفقيد وتم إبلاغه بمستجدات القضية وما دار من حوار مع القائم بأعمال السفارة في الهند وكذا تم استيضاح بعض ملابسات الحادثة الأليمة ودور السفارة والجهات المختصة.

وأكد اللجنة التنسيقية استمرار متابعتها للقضية عبر الزملاء المشاركين في اللجنة المكلفة في مدينة جيبور وتود التنويه أنها تواصلت مع أهالي الفقيد والزملاء في المدينة وممثليهم في اللجنة وأكدوا جميعا أنه لا وجود لأي تبرعات يتم جمعها لدعم القضية وأن المبادرات التي تتم هي بصفة شخصية لا علاقة لها بمسار القضية وأن الطلاب الدارسين في المدينة مستعدون لتحمل أي تكاليف قد تستدعيها القضية من محامي وغيره دون الحاجة للتبرعات.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا