الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / يمن برس

الكشف عن طبيعة الضغوطات الأمريكية التي تمارسها على الحكومة والمبعوث الأممي لصالح الحوثيين

الكشف عن طبيعة الضغوطات الأمريكية التي تمارسها على الحكومة والمبعوث الأممي لصالح الحوثيين

*يمن برس - متابعات
كشفت مصادر في الحكومة اليمنية، عن ضغوط كبيرة تمارسها الإدارة الأمريكية على المبعوث الأممي إسماعيل ولد الشيخ أحمد، وكذا الحكومة الشرعية، والرئيس عبد ربه منصور هادي، لتقديم تنازلات للانقلابيين، والقبول بتقديم بند تشكيل الحكومة، على بند انسحاب المليشيات المسلحة من العاصمة صنعاء، ضمن خارطة الحل المرتقبة للنزاع في اليمن.

ونقلت صحيفة "العرب" الدولية، عن المصادر، قولها إن "الإدارة الأمريكية تطالب بأن تكون خارطة الطريق التي يحملها ولد الشيخ في جولته العربية الجديدة، مبنية على تشكيل حكومة وحدة وطنية يشارك فيها الحوثيون في المقام الأول، ثم الانتقال إلى البنود الأخرى الخاصة بانسحاب الحوثيين من العاصمة وتسليم السلاح إلى طرف ثالث".

وبحسب الصحيفة، فإن الرؤية الأمريكية تتطابق مع مطالب الحوثيين الذين يشترطون إشراكهم في حكومة وحدة جديدة، فيما ترفضها الحكومة اليمنية وتطالب بضرورة الانسحاب من العاصمة صنعاء وتسليم السلاح الثقيل. ويؤكد المبعوث الأممي الرؤية التي تطالب بها الحكومة، بضرورة الانسحاب من صنعاء قبل تشكيل حكومة، وأعلن أمام مجلس الأمن الدولي في إفادة سابقة “أنه لا يمكن تشكيل حكومة والعاصمة في يد جماعة واحدة”، في إشارة إلى الحوثيين.

وتتصادم الرؤية الخاصة بولد الشيخ مع الرؤية الأميركية للحل، وهو ما تسبب في عرقلة الزيارة التي كان من المفترض أن يقوم بها المبعوث الأممي إلى مسقط للقاء وفد الحوثي والرئيس السابق علي عبدالله المتحالف معهم، الخميس الماضي، وتغيير مسارها إلى العاصمة السعودية، للتباحث أكثر حول الموضوع، بحسب المصدر نفسه الذي تحدث لـ"العرب" اللندنية.


للمزيد من التفاصيل والاخبار تابعوا صفحتنا على الفيس بوك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا