الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / بويمن

ملخص لقاء الرئيس التركي " رجب طيب أردوغان " مع قناة " روتانا خليجية "

وجه الرئيس التركي " رجب طيب أردوغان " عدة رسائل سياسية مساء أمس الأحد في لقاء تلفزيوني مع قناة " روتانا خليجية " مع الكاتب السعودي " جمال خاشقجي " .

 

وقال " أردوغان " في عدة رسائل مختصرة نقلت " الأناضول " تلك الرسائل :

 

– عبرت عن أسفنا وحزننا لإقرار قانون جاستا وسوف نتخذ خطوات في هذا الموضوع بصفتنا رئيس منظمة التعاون الإسلامي ووجهت وزير الخارجية ووزير العدل للوقوف إلى جانب المملكة لتصحيح هذا الخطأ الكبير

 

– سنقوم بدراسة قانون جاستا مع السعودية من الناحية القانونية وبعد ذلك نقوم بتقييم مشترك لاتخاذ الخطوات اللازمة

 

– هناك تطورات وقحة ضد العالم الاسلامي؛ فتركيا والسعودية مستهدفتان وكذلك دول أخرى مثل العراق وتونس وأفغانستان

 

– كافة المخططات موجهة للعالم الإسلامي وعلى بلداننا أن تتضامن وإذا لم يحدث التضامن سوف نخسر الكثير وسيستمر النزيف كما يحدث في سوريا وحلب خصوصاً

 

– تعاونا مع المعارضة السورية المعتدلة وتمكنا من تطهير جرابلس من داعش وبدأ الأهالي بالعودة إليها

 

– جرابلس للعرب وهناك ما بين 30 و40 ألفا من سكانها رجعوا إليها

 

– نستهدف تطهير 5000 كم مربع من شمالي سوريا لكي تكون خالية من الإرهاب وتصبح هذه المنطقة آمنة ويكون بها حظر لحركة الطيران ويعود سكانها إليها وتحميها قوات أمنية من سكان المنطقة

 

– سأطلب إجراء اتصال هاتفي مع كل من بوتين وأوباما لبحث إمكانية تطبيق هدنة جديدة في سوريا

 

– لم أتطرق مع الأمير محمد بن نايف (ولي العهد السعودي) لموضوع تسليح المعارضة بمضادات الطيران

 

–  ردا على تخوف بعض المثقفين من بلاده: تركيا ليست لها أهداف (توسعية) ولا تريد أن تكون ضمن الأمواج الامبريالية التي تجتاح المنطقة

 

– عبرت عن امتناننا خلال لقاء ولي العهد السعودي من موقف السعودية الثابت من محاولة الانقلاب الفاشلة

 

– أنفقنا 12.5 مليارات دولار على إخواننا اللاجئين (السوريين) وهذا واجبنا الإنساني والإسلامي في حين أن الغرب يتهرب من المسؤولية والمنظمات الدولية أنفقت فقط 520 مليون دولار عليهم 

 

– أمريكا تزود منظمات إرهابية (في سوريا) مثل "ب ي د" و"بي كا كا" بأسلحتهم وينزلونها لهم بطائراتهم وعندما نواجههم يقولوا لنا: هؤلاء يحاربون داعش، لا داعي أن نخدع بعضنا البعض

 

– يجب أن يرحل الأسد القاتل.. الشخص الذي قام بقتل 600 ألف من مواطنيه لا يمكن أن يبقى

 

– الحكم الحالي في مصر هو حكم الانقلاب.. ليس هناك حكومة جاءت بطريقة ديمقراطية.. حدث انقلاب على الشرعية في مصر، ولا بد من تصحيح هذا الخطأ، ولا بد من فتح المجال أمام الديموقراطية

 

– الرئيس مرسي الذي انتخب بأغلبية 52% في السجن وكثير من أصدقائه في السجن وحُكم على بعض منهم بالإعدام، فلا بد من حل هذه المشكلة، وإذا تم إطلاق سراح هؤلاء يمكن البدء في تطبيع العلاقات، فلا يوجد مشكلة بيننا وبين الشعب المصري وهناك روابط تاريخية بيننا

 

– من المفيد جدا أن تكون هناك علاقات تجارية مع مصر لكن على مستواي لا أقبل أن يكون هناك اتصال واعتبره أمرا غير أخلاقي

 

– منظمة غولن الإرهابية هي من تقف وراء الانقلاب بهدف الاستيلاء على الدولة وعلى مفاصلها.. لقد استعجل عناصر هذه المنظمة في موعد الانقلاب في 15 يوليو/تموز وكشفوا على أنفسهم بأنفسهم

 

– منظمة غولن نتعامل معها كأنها خلايا سرطانية.. لذا نفصل المنتمين إليها للحفاظ على الدولة

 

– أردوغان عن السيسي: هذا الشخص كان وزيرا للدفاع في عهد الرئيس مرسي.. تصور أن وزير الدفاع في بلد يأتي وينقلب على رئيس الدولة هذا الأمر لا يمكن القبول به

 

– ردا على اتهام البعض تركيا بمعاملة جماعة "غولن" مثلما فعلت مصر مع الإخوان: التطورات في مصر مختلفة تماما عن تركيا، وزير الدفاع في مصر انقلب على رئيس الدولة، بعد ذلك قاموا بإجراء انتخابات صورية وليست واقعية، ومن ثم تبوأ (السيسي ) هذا المنصب (الرئاسة)، ولكن تركيا ليست كذلك فعندما وجهت نداءً للمواطنين بالتوجه إلى الميادين خرج مئات الآلاف إلى الميادين وتحدوا طائرات الـ إف 16 التي كانت تحاول إخافتهم، وأنا افتخر بشعبي، وقد ألهم الله الشعب النصر

 

– يجب أن يبقى في الموصل بعد تحريريها أهاليها فقط من السنة العرب والسنة التركمان والسنة الأكراد

 

– الموصل لأهل الموصل وتلعفر لأهل تلعفر ولا يحق لأحد أن يأتي ويدخل هذه المناطق

 

يأتي هذا بعد يوم واحد فقط من زيارة لولي العهد السعودي " محمد بن نائف " للعاصمة التركية " أنقرة " وعقده لقاءات مكثفة مع الحكومة والرئاسة التركية .

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا