الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

باعشر .. الإنسان الرياضي

عرفته عن قرب حينما التقيته بمنزله العامر بمدينة حريضه بحضرموت في احد الموائد التي يقيمها عادة لأهله وأبناء مدينته عند مقدمه من أرض الاغتراب بالمملكة العربية السعودية وقد كنت احد المدعوين مع عدد من الشخصيات الرياضية والاجتماعية بوادي حضرموت,  لمست منه حسن الاستقبال وكرم الضيافة,  رجلا بشوشا ضاحكا مبتسما علامات تدل على صفاء قلبه ومدى حبه لضيوفه, 

 

كان التواضع تذكرة مرور لقلوب محبيه الذين بادلوه ذلك الحب بالوفاء والتقدير والعرفان, لمحة فيه ومنذ الوهلة الأولى للقائنا معه انه رياضي من الدرجة الأولى وقبل ذلك إنسان بكل ما تحمله الكلمة من معنى,  محبا لعمل الخير لأهله وبلده, انه الإنسان الرياضي الشيخ محمد سالم الدوعني باعشر الذي جمع بين العمل الإنساني والرياضي وسخر جل وقته وماله لخدمة بلدته وأهلها ووضع نصب عينيه الاهتمام بالشباب والرياضة وكان هدفه الاسمأ في حله وتر حاله سوى في ارض الوطن أو المهجر شريحة الشباب الذي يعول عليهم في بناء الأوطان, 

 

كم اثلج صدري ما يحمله هذا الرجل من آمال وطموحات للنهوض بالشباب ومقدراتهم ومهاراتهم وتفعيل دورهم في أنديتهم وتكريس مفهوم الولاء لها,  لم تشغله كروب الغربة عنهم فظل على تواصل ودعما دائم لناديه,, ريبون حريضه,, الذي تكن له إدارته ولاعبيه وجمعيته العمومية كل التقدير والاحترام واختيارهم له رئيسا فخريا  فبادلهم الوفاء بالوفاء,

 

وكلما هزه الشوق لبلدته وأهلها أتاها مغردا في سماها وما ان تطأ قدماه هذا البلد يستقبله الشيوخ والشباب والأطفال بأهازيج الفرح يبادلهم التحية بالتحية والوفاء بالوفاء لم تنسيه الغربة ذكرهم والاشتياق إليهم. . والعودة إلى أزقة بلدته لاسترجاع شريط الذكريات. . ذكريات الصبا والطفولة واللعب في الحارات. . ذكريات الدراسة وشقاوتها ,, كل شأ جميل في نظره, أحب الشباب وأغدق عليهم  فأقاموا له مباراة تكريمية في ذلك اليوم وقدموا له الهدايا ودروع الوفاء والعرفان, ,

 

فمهما عملوا فأنهم لن يوفوه حقه, , ومهما كتبنا عنه فلن نجد نهاية لكلمات نصيغها احتراما وتقديرا له سوى انه رجل إنسان رياضي لم تثنيه تقلبات الدهر عن عمل الخير فجمع بين الأصالة والكرم فكسب قلوب محبيه, ,

 

فهنيئا لأبناء حريضه هذا الإنسان وأطال الله في عمره,  وحفظه الله من إي مكروه, ,

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا