الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / ابابيل نت

مسؤول عسكري رفيع يكشف معلومات جديدة عن قرصنة وتهريب الأسلحة في باب المندب ومن يديرها

أبابيل نت-متابعات:

كشفت مصادر أن استهداف السفينة الإماراتية في مضيق باب المندب أول من أمس، يأتي في إطار ممارسة أتباع الحوثي و المخلوع علي عبدالله صالح لعمليات القرصنة بالسواحل اليمنية لتهريب الأسلحة والمخدرات، وأنه أثناء حكم المخلوع كان يمارس التهريب والقرصنة من خلال عصابات مسلحة، إلا أنه كان ينسب أعمالها إلى الفرق الصومالية والمجهولة حتى لا يكتشف أمره.

وبحسب صحيفة الوطن السعودية فقد قال قائد القوات البحرية اللواء الركن عبدالله النخعي، إن المخلوع علي عبدالله صالح يدير القرصنة البحرية من زمن بعيد يمتد لفترة حكمه، مشيرا إلى أن الشريط الساحلي الممتد من المخا إلى منطقة حجة إلى الخوخة، هي منطقة تهريب للصواريخ والأسلحة لميليشيات المخلوع، وأنه لهذا الغرض لم ينشئ بحرية يمنية رغم طول السواحل البحرية، حتى لا تعيق عمليات التهريب التي يقوم بها من خلال البحر سواء للأسلحة أو المخدرات ولديه عصابات مافيا مرتبطة به.

وقال اللواء النخعي إن القرصنة الصومالية هي صناعة المخلوع، وهو في الأصل يعمل في التهريب مذ كان قائدا عسكريا في المخا قبل أن يصبح قائدا لمركز تعز، وخاصة في منطقة حجة جنوب المخا وتعتبر مركزا للتهريب، مبينا أن كل المهربين يتبعون لعلي صالح ولا يزال يمارس هذا السلوك حتى الآن باستهداف السفن، مؤكدا أن أغلب أحداث القرصنة كانت ولا زالت ترتبط به.

وأضاف أن المخلوع عندما يتعرض للضغط في موقع معين ينتقل للمناورة في موقع آخر، موضحا أنه عندما يتعرض لضغط بصنعاء يقوم بالتفجيرات في عدن وإذا تمت ملاحقة عناصره في البر يتوجه للبحر، لا سيما وأنه يجيد المراوغة بشكل كبير.

وأوضح اللواء النخعي أنه خلال السنوات الأخيرة، وبعد تعيينه قائدا للقوات البحرية وجد “بحرية داخل بحرية”، مبينا أن في الحرس الخاص قوات بحرية خاصة بالمخلوع مرتبطة به وتعمل لصالحه، وكان يستعين بها في الماضي لعمليات التهريب عن طريق البحار، مؤكدا أن المخلوع همش البحرية اليمنية بشكل كبير وجعلها “مجرد اسم على ورق”. وأشار إلى أن بعض العناصر التي تتبع للمخلوع مباشرة دونما العودة لقيادة البحرية، والبعض منهم ممن عمل معه من فترات طويلة في المخا، مهمتهم تهريب السلاح والمخدرات، موضحا أن الشريط البحري يمتد لمسافة كبيرة جدا، لكن المخلوع وضع تركيزه على مواقع مهمة كنقاط للتهريب.

وأكد اللواء النخعي على أن القرصنة ليست بجديدة على المخلوع فأغلب عمليات السطو تتم تحت إشرافه ومتابعته، ويتم نسبها لاحقا لجهات أخرى بينما العقل المدبر هو علي صالح، مشيرا إلى أن المخلوع لديه خبرة كبيرة في هذا المجال، كما أن أغلب السفن المحملة بالممنوعات كانت تردها توجيهات منه شخصيا بالسماح بدخولها وعدم اعتراضها، ولذا كان يتزعم عصابات كبرى في التهريب، وعلاقته بالبحر طويلة جدا.

.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا