الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

الثور السمين والحوش !!! 

  • 1/2
  • 2/2

يحكى أنه كان لدى أحد الفلاحين ثور لا يقوى على العمل لشدة جوعه ، فقرر الفلاح إدخال هذا الثور الهزيل إلى حوش العجول الصغيرة لتسمينه ، وبعد مرور ثلاثة أشهر قرر الفلاح إخراج الثور من الحوش للاستفادة منه في العمل ، وكان الثور في هذه الفترة قد كبرت كرشه وتدلت تربته وأصبح الشحم يغطي كل جسمه ، فلم يستطع الفلاح إخراجه من باب الحوش الصغير المخصص للعجول الصغيرة ، فالفلاح بين قرارين أما ذبح الثور أو هدم الحوش ، فقرر هدم الحوش حتى يخرج الثور السمين ، فخرج الثور ، وخرجت العجول ، وهذا يشبه إلى حد بعيد حال رواتب الموظفين في محافظة أبين إذ مر على تسمين رواتبهم ثلاثة أشهر ، وهذا هو اليوم الرابع في الشهر الرابع ونخشى ألا تستطيع الحكومة توفير رواتبهم للثلاثة الأشهر الماضية التي تراكمت وأصبحت بمئات الملايين . 

لقد فاحت روائح الكثير من الأسر بسبب توقف الراتب ، وتعالت الأصوات من هنا وهناك بين التاجر والموظف ، وتعكننت حياة الموظف ، واحدودب ظهر الموظف خجلاً من رؤية صاحب البقالة وأخوانه التجار أصحاب الخضار والسمك وووو ، ويا ويلك يا موظف ويا سواد ليلك .

إن هذه الأيام بالنسبة للموظف هي الأيام السود الحالكات ، إنها أيامه العجاف اليابسات ، فمن أين سيأتي الفرج ؟ ومتى سيأتي الفرج ؟ وهل سيفرح الموظفون في القريب العاجل ؟ وهل ستأتي الرواتب سمينة أم سيتم تقزيمها حتى تستطيع الخروج من حوش البنك المركزي الجديد ، أم سيقرر الموظفون تحطيم الحوش وإخراج رواتبهم التي سمنت كثور الفلاح ، ويا ويلك يا موظف من حراسة الحوش الذين سال لعابهم بعدما رأوا ثورك وقد سمن ، أعنيً راتبك وقد كثر وتكاثر واستكثروه عليك ، فأرادوا القسمة ، وتلك إذن قسمة ظيزى .



شاركنا بتعليقك


شروط التعليقات

- جميع التعليقات تخضع للتدقيق.
- الرجاء عدم إرسال التعليق أكثر من مرة كي لا يعتبر سبام
- الرجاء معاملة الآخرين باحترام.
- التعليقات التي تحوي تحريضاً على الطوائف ، الاديان أو هجوم شخصي لن يتم نشرها

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا