الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / عدن الغد

استهداف سفينة الدعم الإماراتية خطوة تصعيدية لاتخدم المصالح اليمنية !

الخبر الذي تناقلته وكالات الأنباء العالمية بشأن استهداف الحوثيون لباخرة دعم إماراتية قوبلت بالإدانة والاستنكار من قبل العديد من دول العالم لناحية أنها تشكل تهديد لسلامة الملاحة الدولية في أهم ممر مائي دولي ممثلا بمضيق باب المندب وهو مضيق حيوي دولي تمر عبرة الآلاف من السفن الناقلة للنفط والبضائع.

والسؤال هل مثل هذا العمل التصعيدي يخدم اليمن واليمنيين وينتصر لقضاياهم العادلة في وقت يعاني المواطن ويلات البؤس والفقر والجوع والحرب؟

نحن نتسائل لأننا نسمع أصوات تنادي بالتصعيد ردا على قرار نقل البنك المركزي اليمني إلى العاصمة المؤقتة عدن كنوع من المقايضة بمعناها السلبي " وهناء لا مكان المقايضة ".

فهناك من يعتقد ان نقل المركزي إلى عدن هو من نوع العقوبات الخطيرة و هدفه تجويع الناس في صنعاء وما حولها ولا شيء غير ذلك، ولذلك هذا يبرر لهم استهداف ناقلات النفط والسلع وغيرها التي تمر عبر مضيق باب المندب تحت" منطق سنفرض على المنطقة والعالم ان يجوع "كما فرض علينا الجوع " وهذا منطق غريب وغير عقلاني لأن لأحد في المحصلة سيجوع سوانا نحن اليمنيون.

لكن هذا المفهوم قد لاينتج إلا عن عقلية لاتعير بالا للأثر الناتج عن مثل هذا الإجراء، لأنه تفكير ساذج وعاطفي وغير مسئول يتعامل برد الفعل وبموجب هذا المنطق يتماها الصديق والعدو.

هؤلا قد لا يدركون ان بلادنا ستكون أكثر المتضررين من تهديد الملاحة الدولية عبر مضيق باب المندب فالأثر سيكون ضخما على المواطن اليمني قبل غيرة حيث سيؤدي مثل هذا التصعيد العسكري إلى:

1-ارتفاع قيمة التأمين على البواخر التي تمر عبر مضيق باب المندب ومنها تلك التي تحمل الغذاء والدواء ومشتقات النفط إلى اليمن والنتيجة ارتفاع مضاعف في أسعار هذه السلع سيء تحمل عبئها المواطن الذي نشكو انه فرض عليه الجوع.

2- سيؤدي مثل هذا التصعيد العسكري بتهديد الملاحة الدولية وقد يدفع الجهات مؤسسات التصدير الدولية إلى تصنيف هذه المنطقة ك منطقة خطر وهذا يضاعف أيضا من تكلفة النقل البحري عبر باب المندب وسينصب الضرر الأكبر على المواطن اليمني ويزيد من قيمة فاتورة الاستيراد الذي زادت تكلفتها فعلا على أثر انهيار قيمة الريال و قد يدفع المجتمع الدولي إلى فرض المزيد من العقوبات ضد اليمن .

3- تهديد سلامة الملاحة الدولية في مضيق باب المندب يشكل تهديد خطير لعمل قناة السويس وهو يعني تهديد أمن مصر الإستراتيجي مما قد يدفع بمصر إلى إرسال المزيد من قواتها البحرية إلى مضيق باب المندب وربما قد ترسل هذه المرة قوات برية ستتمركز في اليابسة حول المضيق وفي أراضي يمنية دفاعا عن مصالحها الإستراتيجية.

4- تهديد سلامة المضيق لن يجلب التعاطف الدولي مع الحوثيين بل على العكس فقد تصعد الولايات المتحدة ومعها الغرب إجراءاتها ضد الحوثيين قد تصل إلى حد إدراجهم ضمن المنظمات الإرهابية خاصة بعد إعلان إدانة الولايات المتحدة استهداف سفينة الدعم الإماراتية واعتباره عمل إرهابي.

5- وأخيرا تهديد سلامة مضيق باب المندب قد يفسر بأنه إجراء إيراني ويخدم المصالح الإقليمية الإيرانية وهنا يزداد تكالب المنطقة والعالم ضد اليمن.

لكل هذه الأسباب والآثار المتوقعة ننصح كل من له عقل ان يتوقف عن التفكير بالتصعيد عبر تهديد الملاحة الدولية في مضيق باب المندب مراعاة للمصالح الكبرى لليمن واليمنيين.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا