الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

مصر والسعودية يتحكمان في الحرب العالمية الثالثة (تقرير خاص)

تداولت وسائل إعلام بريطانية، حديث الضابط المتقاعد "دوايت يورك"، على إحدى القنوات البريطانية، في برنامج يطلق عليه اسم "ذا هانج أوفر"، والذي قال فيه إن مصير العالم أجمع تحدده "مصر"، فضحكت مقدمة البرنامج الشهيرة "جينيفر تيلي" متعجبة من مقولة "دوايت".

فقال لها: أنتِ لا تعلمين ماذا خضنا ضد مصر في الأعوام الماضية، لقد جعلونا نتذوق الأمرين في عالم المخابرات ولم تفلح مع المصريين أي مؤامرة خارجية أو داخلية.

أما بالنسبة لمصير العالم الذي أقصده، فبعد أن عادت جزيرتي "تيران وصنافير" إلى السعودية، لا يمكن لإسرائيل وأمريكا أن يمنعا التسليح على هذه الجزيرة، لأن السعودية غير خاضعة لاتفاقية "كامب ديفيد"، وهذا ما كنا نخشاه منذ بداية وصول الرئيس عبد الفتاح السيسي إلى الحكم، فهو رجل حكيم ومحنك وذو خلفية مخابراتية وعسكرية عريضة، لا يمكن أن يستهان بها.

وحينما سألت المذيعة عن خطورة إعادة "تيران وصنافير" للسعودية، أجابها بأن الأهمية الجغرافية للجزيرتين يكمن في المجال المغناطيسي حولها، فهي تقع متعامدة مع "سديم بندورا" في المجرة القطبية، ليس ذلك فحسب، فهي تتحكم في مدخل خليج العقبة بشكل كامل وخليج السويس بشكل جزئي وقريبة من مدينة شرم الشيخ المصرية والأردن والسعودية (قائدة عاصفة الحزم) وإسرائيل، فهما أخطر جزيرتين في العالم.

وأضاف "يورك" أنا لا يمكنني تصور ماذا سيحدث إذا اتفقتا مصر والسعودية على التسليح، من الممكن أن يسيطرا على العالم سويًا.

ولأن هذه المعلومات كانت غاية في السرية والتعقيد، لا يعلمها الكثير، ولكن وجب الكشف عنها لإنذار بقية العالم من عواقب وحدة مصر والسعودية ضد إسرائيل وضدنا، إنهم الآن يتحكمون بالحرب العالمية الثالثة وليس لهم رادع.

واختتم "يورك" حديثه قائلاً: "أناشد الجنرال السيسي من رجل مخابرات إلى رجل مخابرات مثله، أرجوك لا تستخدم قوتك المفرطة في ما هو قادم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا