الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمني اليوم

دايلي تيليغراف: الصور المرعبة القادمة من اليمن غيّرت نظرة العالم إليه!

 قالت صحيفة ديلي تلغراف أن الصور المرعبة للأطفال والنساء والرجال الجياع في اليمن قد غيّرت نظرة العالم في الكيفية التي ينزلق بها هذا البلد إلى مجاعة عامة، بينما كل أطراف الصراع تغض الطرف عن معاناة ملايين المدنيين الأبرياء.
وعلقت الصحيفة إلى أن الشعب اليمني -الذي وقع بين فكي الرحى- ليس لديه كثير أمل يتطلع إليه، خاصة بعد أن فقد ثقته في "النظام الدولي" الذي أظهر تجاهلا تاما حتى الآن لدعم القانون الإنساني وحقوق الإنسان الأساسية في البلاد.
ونبهت الصحيفة إلى أن أهل اليمن البالغ عددهم 26 مليون نسمة لم تعد لديهم خيارات تذكر، وأصبح من الصعب تخيل استمرار احتواء هذه الكارثة داخل حدود البلد.

ومع أن اليمن كان بالفعل أفقر دولة بالشرق الأوسط حتى قبل نشوب الحرب، فقد أدى تصاعد الصراع إلى انهيار اقتصاده الهزيل وتوقفت تحويلات الرعاية الاجتماعية للمعدمين منذ ما يقرب من السنتين. كما أن وظائف القطاع الخاص اختفت تقريبا، مع تواصل الصراع والحصار والغارات الجوية التي استهدفت المصانع والشركات إما مباشرة أو بطريقة غير مباشرة.
وأضافت الصحيفة أن نقص الوقود وندرة المياه ومنع الاستيراد وتدمير الطرق والموانئ قد دمر الزراعة، كما توقف في أغسطس/آب آخر شريان لحياة ملايين اليمنيين الذي كان متمثلا في رواتب القطاع العام.
وذكرت ديلي تلغراف أن الـ18 شهرا الماضية قد أظهرت أن قساة القلوب في هذا الصراع لن يحققوا نصرا عسكريا ولن يتفقوا إذا تركوا وشأنهم، وأن على بريطانيا والقوى الرئيسية الأخرى أن تلتزم بواجبها الأخلاقي وتبذل ضغطا على كل أطراف النزاع للتوصل إلى اتفاق ما.
وختمت بأن اليمن وصف في الأشهر القليلة الماضية بأنه "أزمة منسية". وأن الذي يخشى منه الآن هو أنه عندما يتنبه المجتمع الدولي لهذا الأمر فقد يكون الوقت متأخرا جدا لتذكر الأزمة اليمنية.

 

لمتابعة الأخبار أولاً بأول سجل اعجابك بصفحتنا : اليمني اليوم

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا