مقالات / اليوم السعودية

جابر.. الأحساء

زرنا جابر في منزله ذلك الشاب الذي طارت بِنُبلِهِ الركبان.

وننقل هنا ما قيل فيه وعنه تقديرا واستحقاقا، فقال أحدنا بعد خروجنا من عنده:

«ذهبنا لجابر مُحملِين بالتهاني له على سلامته، وعلى منسوب إحساسه المرتفع تجاه الآخر الذي لا يعرفه، وعلى إنسانيته المفرطة، وكنا نظن أننا نشد من عزمه، وعزيمته، ولكننا اكتشفناه رجلا واعيا قويا، ومتحدثا لبقا وذا إرادة صلبة، وتعلمنا منه ما لم نكن نعلمه من دروس الوفاء والمحبة».

وقال ثانٍ:

«تتجلى إنسانية جابر في هذا العمل الإنساني المتمثل في تبرعه بإحدى كليتيه لطفل لا يعرفه مصاب بفشل كلوي..

رجل أراد وجه الله تعالى بعمله، وذلك من خلال ترديده وتأكيده إن الدنيا ما زالت بخير، ولدحض شيطنة الناس مع أن صلاحها قليل»

هذا ما كان يردده جابر ونحن في مجلسه.

ولهذا رفض بشدة أن يقابل ذوي الطفل أثناء إجراء الفحوصات والعملية كي لا يرى أثر فضله على وجوههم، ولا يقايضوه أو يشعروا بأنه يبتزهم بريال واحد.

أحب أن يتاجر مع ربه وخالقه، ورفض أي صفقة أو مقايضة..

هذا هو الشاب الأحسائي جابر العلي، جابر الخواطر.. بكل شرف وفخر واعتزاز..

إن ما قدمه هذا الأحسائي من عمل نبيل نادر هو بمثابة يد بيضاء امتدت بأعلى درجات الصور الإنسانية الحقة، التي يستحق عليها من الجميع كل تقدير وإكبار وثناء، وأن يذكر الناس وفاءه وتضحيته في مجالسهم ومنازلهم وأعمالهم..

والأكثر غرابة في ذلك أنه لم يكن يعرف الصبي المصاب، ولا هو من أقاربه أو أهله..

وقال كاتب هذه السطور:

كنا نصغي باهتمام شديد إلى هذا الشاب الذي يتدفق حديثا وحماسا وتتطاير البهجة بين عينيه فخرا، وهو يروي لنا قصة وبداية التقاط خيط الموضوع.. ثم انبثاق الفكرة والإقدام على تنفيذها بلا تردد في التبرع بإحدى كليتيه لذلك الطفل، وكيف انه واجه عشرات المحاذير والموانع والمضادات والتهديدات والإغراءات والتثبيطات والتخويف والسخرية، والنصائح السلبية وغيرها.. من الأقربين والأبعدين.

كل ذلك ولم يثنه لحظة واحدة عما هو قادم إليه، بل بالعكس تماما فلقد ذكر أن إحدى الطبيبات شعرت باليأس منه عن ثنيه عن التبرع، فقالت له: توكل على الله وقم بما نويت عليه.

جابر كان مفوها، وكنا متسمرين، وقد تحولت جوارحنا إلى آذان صاغية لدرجة اننا كنا نطلب منه ان يتوقف عن الحديث إذا ما رن الجوال أو قام أحدنا لقضاء حاجته.. حتى لا يفوته شيء.

جابر العلي.. شاب أحسائي.. نشرت بعض وسائل الإعلام والتواصل الاجتماعي خبرا عنه بعد قيامه بما ذكر أعلاه.

وسيعود لممارسة عمله المعتاد بعد أسبوعين من الآن موظفا في أحد القطاعات الخاصة، وعضوا في فريق سياحي سعودي من الشباب.

حقيقة.. قد تقف اللغة وتحتار الكلمات ويجف مداد الحرف للتعبير عن صورة إنسانية رائعة كالتي قام بها جابر..

نعم هناك حالات كثيرة للتبرع لكنها تجري بصور مختلفة، وغير صادقة، وقد لا يدخل فيها القصد الإنساني، بل نقرأ ونسمع عنها الكثير.. كالشراء، أو التبادل بأجر، أو غير ذلك.

وقد مررت بشكل غير مباشر بهذه الأجواء وأعلم تماما مدى المعاناة الشديدة جدا التي يلاقيها المصاب بالفشل الكلوي أجاركم الله وعافاكم، كما أعلم عن مدى معاناة المصاب الذي يقوم بالغسيل الدوري، وكيف يعاني سكرات الموت، ويكتب الله له حياة جديدة في كل مرة وذلك حين أصيب ابن أختي سعيد العلي رحمه الله بهذا البلاء، وقام بزراعة كلية في جسمه ثلاث مرات، آخرها من والده رحمه الله، وكم عانى أهلنا في ذلك أكثر من عشرين عاما.

فمرحى لهذا الرجل الأحسائي الذي ضرب مثالا رائعا في إنسانية المواطن السعودي الوفي.

وبكلمة: فإنه يتوجب علينا حمد الله وشكره على نعمة الصحة والعافية.. ولقد صدق الله في محكم كتابه «وفي أنفسكم أفلا تبصرون» صدق الله العظيم..

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا