مقالات / الرياض

خمس عقبات في طريق نهضة العلوم

هذه خمس عقبات وجودها يقف عائقا أمام تخصصات العلوم الطبيعية (والبحث العلمي عموما) ويقلل من فرص إسهامها إسهاما فاعلا في التطور والنهضة المرجوة في وطننا وفي العالم العربي.

1- ضعف إعداد الباحثين. في كثير من التخصصات العلمية، قد يصعب على من حصل على الدكتوراه أن يستقل بحثيا بعد الحصول على الدرجة مباشرة. وهذا من أسباب وجود برامج ومنح لباحثي ما بعد الدكتوراه في معظم جامعات العالم. لذلك، من المناسب أن تتاح الفرصة للمبتعث الذي يكمل مرحلة الدكتوراه أن يعمل في البحث العلمي لفصل دراسي كامل على الأقل (قبل تكليفه بأي عبء تدريسي) مع مجموعة بحثية غير التي عمل معها في الدكتوراه، وقبل العودة إلى القسم الذي ابتعثه. وهذه الخطوة تعطي قوة للباحث، وتدفعه\تدفعها إلى طريق الاستقلال البحثي.

2- عدم شمولية سياسات العلوم. كل حكومة لها سياسة خاصة بالعلوم والتقنية. وهي التي ترسم ملامح مستقبل العلوم والتقنية في البلد. ولأن دور الحكومة يفترض أن يكون شاملا وأن تكون نظرتها بعيدة جدا، فمن المهم أن تعتني بجميع تخصصات العلوم الطبيعية ومجالاتها البحثية. حتى وإن كانت ترى أن نصيبا كبيرا من العناية ينبغي أن يذهب إلى مجالات تعالج مشكلات تمس الواقع (الطاقة والماء.. إلخ)، ولكن من المهم جدا أن تكون سياسة العلوم والتقنية شمولية بحيث تحصل تخصصات العلوم (وخصوصا الأساسية) على نصيب كاف من الاهتمام؛ لكي يتسنى للمتخصصين فيها الإسهام في النهضة والتقدم العلمي.

3- عدم تكافؤ الفرص. ينبغي أن تعطي أنظمة الجامعات ومراكز الأبحاث فرصا متكافئة لكل منسوبيها وفي جميع تخصصات العلوم الطبيعية. فالذي يستطيع أن يتطور في تخصصه ينبغي أن يُعطى الدعم المعنوي والمالي والإداري المناسب ليصل إلى أبعد خطوة. ولكن لكي نضمن تكافؤ الفرص، من المهم محاربة كافة أنواع الفساد أو التحزبات في الجهات الأكاديمية التي قد تعيق العدالة وتقديم الفرص لجميع من يستحقها.

4- شح الروافد المالية. الباحثون في العالم الغربي يجدون روافد مالية كثيرة وبأصناف ومسميات كثيرة. معظمها تكون من جهات حكومية ومؤسسات علمية غير ربحية. نحتاج إلى أنظمة تدعم البحث العلمي ماليا، وتستهدف جميع فئات الباحثين: باحثين صغار (حديثي الحصول على الدكتوراه)، وصولا إلى الباحثين الأكثر خبرة. هذا الدعم المالي ليس هدفه أن يصبح الباحث ثريا ماديا، بل أن يصبح ثريا علميا وبحثيا! مثلا، ليتمكن الباحث من إنشاء مجموعة بحثية صغيرة تتكون على أقل تقدير من: باحث ما بعد دكتوراه (عقد لمدة سنة أو اثنتين)، وطالب دكتوراه أو أكثر، ومصاريف سفر ورحلات علمية (مؤتمرات، ورش عمل، إلخ)، على أن يكون دعما مستمرا لعدة سنوات (5 سنوات مثلا) ويتم تقييمه كل سنة.

5- ضعف برامج الدراسات العليا وأبحاث ما بعد الدكتوراه. بلا عدد كاف منهم لكل باحث علمي فإن فرص النهضة العلمية في تخصصات العلوم الطبيعية تقل، لأن طلاب الدراسات العليا، وخصوصا الدكتوراه، هم عصب البحث العلمي وتطوره! فعلى أيديهم تنجز أكثر المهام الصعبة والمعقدة، ومنهم تتولد الأفكار الجديدة، وهم علماء المستقبل.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا