الارشيف / مقالات / ماب نيوز

اختيار «ماجد» مجاملة!!

  • 1/2
  • 2/2

 

محمد المالكي

* يبدو إن الأفراح السعودية كُتب لها التوقف لوهلة بعد سقوط #الأهلي في دور الثمانية من المسابقة الآسيوية

* فبعد ما أبدع #الأخضر السعودي الأسبوع الماضي أمام اليابان ونجح في الوصول لكأس العالم , استطاع #الزعيم الأزرق حصد البطاقة الأسيوية والمرور إلى دور الأربعة في أبطال آسيا.

* في #الأهلي جاءت الخسارة التي استنكرها الشارع الرياضي بشكل عام  وأغضبت الجمهور الأهلاوي  الذي توجس خيفة  ، منذُ أول ظهور له مع انطلاق #الدوري أمام  الاتفاق وشكل الفريق الباهت الغير مقنع تماما .. لم تكن الخسارة في المباراة هي المعضلة؛ بل كانت  علامات التعجب ترسم  على وجوه الجماهير مما يقوم به المدرب الذي أثار موجة الغضب من خلال العمل الذي قام به طيلة الاستعداد والأسماء المنضمة والأخرى المستبعدة والتي كان لها الدور الكبير في اختلال الفريق .

* الخسارة الحقيقة للأهلي كانت في تعامل المدرب من أول مباراة رسمية ، ظهر فيها الأهلي ضعيف وعاجز عن فعل أي شيء ، حتى وهو منتصر على نادي بيروزي في مباراة الذهاب  كاد يقنع #المشاهد بأن مواجهة الاتفاق كانت كبوة جواد .. عصف المدرب بالفريق  وأضاع على الأهلي ثلاث نقاط خارج الديار في عشر دقائق هي ما تكفلت في خروجه من هذا الدور .

ومن المؤكد إن قمة الجولة الثالثة هي القشة التي سوف تقصم الأوكراني فيما لو أراد النادي لملمة الشتات قبل ضياع كل شيء .

* على الجانب الأخر كان الهلال متأهل لقمة الخليج عندما ضرب العين بالثلاثة وهو الذي أصبح معتاد عليها كل ما لعب في #الرياض.

* «دياز».. رغم الغيابات في العناصر الأساسية إلا انه عرف كيف يتعامل مع المباراتين أمام العين في أبو ظبي والرياض.. العمل على صناعة الفارق وإجادة #الخطط البديلة في حالات الطوارئ  والاعتماد على المجموعة بجميع الأسماء هو ماجعل «دياز» يثبت كل مره انه يمتلك عقلية كبيرة ، ويحسن التصرف في مواجهة ظروف الغيابات والإصابات.

* الحدث الأبرز.. هو اختيار الكابتن «ماجد عبدالله» ليكون مديرا عام للمنتخب السعودي .. قرار جعل الشارع الرياضي ينقسم في أرائه بين مؤيد ومعارض .. لماذا تم اختيار ماجد بالتحديد بعيدا عن ما يعتقده البعض في كون الموضوع .. نصر وهلال .. لكن هل «ماجد» هو الشخص المناسب له هذه المهمة !!؟ أم أن اختياره  كان مجاملة لتاريخه الرياضي كما ذكر البعض ؟!

لاسيما انه جاء في وقت أكثر ما تحتاجه الكرة السعودية للعمل الكبير المتكامل البعيد تماما عن المجاملة سوأ في إدارة المنتخب والإتحاد  أو حتى على صعيد اللاعبين .. الأمر الذي جعل القلق يسكن أنفس من انتقد هذا القرار خصوصا أنه لم يسبق له العمل كإداري ..

 

* ظهوره الأولى في برنامج المرمى أكد لي على أقل تقدير أن اختيار ماجد هو إلا نسب بعد كيال رغم أن أبعاد الثاني ليس مفهوم الأسباب .

 

* حتى لا نستبق الأحداث ونعود للمربع الأول يجب أن نثق في اختيار رئيس الهيئة تركي آل الشيخ والذي فيما يبدو لنا إنه مستعد للمهمة من قبل أن يكلف بها .. أما عن الأسطورة  ” في الملعب ” فينتظره عمل كبير.

 

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا