مقالات / المرصد

المرداسي ودع والدور عليكم

أحمد الشمراني

بقلم : أحمد الشمراني

حجم الخط A A A

عكاظ لا يوجد تعليقات 2 1 دقيقة

• هي بلا شك سابقة أن يطلب حكم رشوة ومن ثم ينفضح أمره ويُبعد عن النهائي الكبير في ليلة ظلماء، ثم يتلو الإبعاد بيان توضيحي يؤكد أن القضية في يد المباحث الإدارية.

• هي دون أدنى شك سابقة أن تفند الأمور وتوضح الحقائق ببيان آخر أعلن فيه عن ثبوت طلب الحكم رشوة من رئيس النادي عبر رسائل نصية ومن ثم تصدر لجنة الانضباط والأخلاق في الاتحاد السعودي قرارها بطرد الحكم فهد المرداسي أو إبعاده من العمل في الرياضة مدى الحياة وإرسال نص القرار إلى فيفا، الذي هو الآخر سيصادق على القرار بقرار آخر لا يقل صرامة عن قرار اتحادنا، وهل هناك أقسى من قرار إبعاد الحكم، أي حكم، عن التحكيم في نهائيات كأس العالم.

• كنت قبل تقرير المباحث الإدارية أعتقد أن هناك لبسا في الموضوع أو سوء فهم لكن بعد أن تمت الإدانة وفق تحقيقات حججها لا تقبل الجدال فماذا نحن بقائلين يا فهد!

• ما فعله رئيس الاتحاد حمد الصنيع سابقة تسجل للكابتن حمد وليس عليه، لكن نطمع بعد أن كسر حمد حاجز الخوف وقدم للمسؤول الرياضي دليله المادي على أن فهد المرداسي طلب منه رشوة لتسهيل مهمة الاتحاد في النهائي، ينبغي أن يتشجع رؤساء الأندية الحاليون والسابقون ويسيروا على خطى حمد ويقولوا من باب تبرئة الذمة هذا ما لنا وهذا ما علينا.

• ففي دوسيات كثير من الأندية أسرار لو تم كشفها ربما هناك أندية سيهتز عرش كبريائها، لاسيما أن ثمة رئيسا قال ذات تصريح لدينا قائمة بأسماء حكام ساعدوا نادينا، والمساعدة تعني الذي رأيناه في مباريات كثر من تسهيلات حسمت بطولات بغش واضح، ورغم شجاعة ذاك الرئيس إلا أن المؤسسة الرياضية وقتها لم تفعل مثل ما فعلت الهيئة والاتحاد اليوم، فماذا لو قلنا «ما فات ما مات» وتم نبش ذاك التصريح الذي أدلته فيه، من تعتقدون يروح فيها الأسماء المدونة في الكشف أم النادي؟

• أعرف أن مرحلة اليوم تختلف عن كل المراحل السابقة، لكن المشكلة ليست هنا بل في أن الماضي لو تم فتح ملفاته سيأخذنا إلى أن نطالب بمحاكمة الكل بما فيهم إعلام كان جزءا من الفساد، أعني إعلام برامج وصحف وكتاب وصحفيين ومديري مراكز إعلامية، ولهذا ستتسع الدائرة ويتحول كل المتهمين إلى فخار يكسر بعضه.

• أعود إلى فهد المرداسي، ولا بأس أن أبرق من خلاله لكل العاملين في الرياضة بمختلف تخصصاتهم أن هذه البداية والقادم ينذر أن كل متجاوز نهايته مثل ما حدث للمرداسي أيا كان منصبه وعمله.

• فهل يحق لي الآن أن أقول بصوت عالٍ وداعا للفساد يا رياضة؟

• ومضة:

إذا لم يكن لديك شيء تعطيه للآخرين، فتصدّق بالكلمة الطيبة، والابتسامة الصادقة، وخالق الناس بخلق حسن.

نقلا عن عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا