مقالات / المرصد

عندما يُستفز المسؤول !!

عندما يُستفز المسؤول !!

بقلم : علي الزامل

حجم الخط A A A

المرصد لا يوجد تعليقات 35 15 دقيقة

على خلفية السجال بين مدير جامعة شقراء وأحد طلاب الجامعة والذي أشعل وسائل التواصل الاجتماعي وحقق (الترند) وهذا يعني أنه أُشبع جدالاً ولغط لجهة المغردين وبمقتضاه يستوجب احترام آراء الجميع ، لذا لن أخوض بحيثيات الجدل والمناكفة بين المدير والطالب ، ما سوف أتناوله هو تنقيح لغة الحوار وترشيده بغية الإستفادة من فحوى الموضوع مثار الجدل.

فكم حقيقة غابت بسبب (النرفزة) وكم من معلومة فهمت بشكل مغلوط وربما مغاير وعكس ما تنطوي عليه تيمناً (كم من كلمة قالت لصاحبها دعني) ما أقصده أن الأريحية وتقبل الحوار أو حتى جدال الآخر ومماحكته يتطلب ضبط النفس وأهم مقوماته هو نزع المسمى الوظيفي وبصراحة أكثر” المنصب ” والتخلي عنه ضمناً لحظة المقابلة أو التحاور.

هذا الإجراء ( التكتيكي ) له أكبر الأثر في إيجاد الندية بين طرفي المتحاورين ، وبكلمة أوضح: أن يتناسى المسؤول أن من يحاوره موظف لديه أو أقل منه درجة أو أدنى علماً وثقافة .

بهذا الشعور يكون المسؤول أكثر تقبلاً واستجابة ، فلا يُستفز مهما بدر من الآخر ، فلو كان مدير الجامعة بكامل أريحيته ربما كانت ردوده أكثر موضوعية ، هذه مجرد فرضية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا