الارشيف / مقالات / عكاظ

جامعة عفت أول جامعة أهلية سعودية

عندما نسرد تاريخ التعليم الجامعي الأهلي في المملكة العربية السعودية تتقدم جامعة عفت الأهلية بجدة جميع الجامعات والكليات الأهلية بالمملكة، ويسجل ترخيص إنشائها رقم 1 في عام 1999م، وقد سميت الكلية التي أصبحت جامعة فيما بعد باسم الأميرة عفت فهد الثنيان زوجة المغفور له بإذن الله الملك فيصل بن عبدالعزيز آل سعود، وهي رائدة التعليم الأهلي للبنات في مدينة جدة، حيث أنشأت أشهر مدرسة أهلية في جدة وهي مدرسة دار الحنان التي أنشئت عام 1955م الموافق 1375هـ، وكانت بداية إنشائها دارا لرعاية الفتيات اليتيمات والمحتاجات وكانت مدرسة مجانية تحت رعاية ونفقة الأميرة عفت الثنيان حرم الملك فيصل رحمه الله، وبناء على طلب أهالي مدينة جدة والمقيمين فيها الانضمام للمدرسة تمت الموافقة لفتح القسم الخارجي لتكون الدراسة متاحة بمقابل مادي متاح للجميع.

واستقطبت مدارس دار الحنان معظم بنات جيلي منذ تأسيسها، وتخرج منها صفوة طالباتها اللاتي أصبحن فيما بعد دكاترة وطبيبات وسيدات المجتمع، وتعاقبت الأجيال ومرت السنون واحتفظت مدارس دار الحنان بمكانتها الرفيعة وسمعتها الممتازة في مسيرة التعليم للفتاة. ويسجل التعليم العام لمدارس دار الحنان شهادة تقدير واعتزاز لمؤسستها رحمها الله وأسكنها فسيح جناته وللقائمين عليها من مديرين ومنهم الأستاذة المربية الفاضلة (سيسيل) والأستاذة فائزة عبدالله كيال -حفظهما الله-.

وشهدت الأميرة عفت قبول أول 37 طالبة في الكلية واستمرت المسيرة التعليمية ليتبنى أبناء وبنات السيدة الفاضلة الأميرة عفت الثنيان من بعدها إنشاء كلية عفت في عام (1999) كأول كلية جامعية أهلية في المملكة وعلى أعلى مستوى علمي عالمي مستقطبين أقوى الجامعات الدولية في شراكة علمية، ومستقطبين أعلى المستويات من أعضاء هيئة التدريس من مختلف أنحاء العالم. ويترأس مجلس

المؤسسين ومجلس الأمناء صاحبة السمو الملكي الأميرة سارة الفيصل، ونائبة رئيس مجلس المؤسسين ومجلس الأمناء صاحبة السمو الملكي الأميرة لولوة الفيصل، وبعضوية أصحاب السمو الملكي الأمير محمد الفيصل (رحمه الله)، والأميرة لطيفة الفيصل، والأمير خالد الفيصل مستشار خادم الحرمين الشريفين أمير منطقة مكة المكرمة، والأمير سعود الفيصل (رحمه الله)، والأمير عبد الرحمن الفيصل (رحمه الله)، والأمير سعد الفيصل (رحمه الله)، والأمير بندر الفيصل (رحمه الله)، والأمير تركي الفيصل رئيس مجلس إدارة مركز الملك فيصل للبحوث والدراسات وخبير الدبلوماسية الدولية وصاحب الكلمات المؤثرة في السياسة الدولية. والأميرة هيفاء الفيصل، والأمير عمرو محمد الفيصل، والأمير بندر بن سعود بن خالد آل سعود، والأمير سعود بن عبد الرحمن الفيصل والأميرة نورة تركي الفيصل ومجموعة من صفوة الخبراء المتخصصين، وترأس الجامعة الدكتورة هيفاء رضا جمل الليل الأستاذة القديرة عميدة الطالبات بجامعة الملك عبدالعزيز سابقاً وقائدة مسيرة النجاح الأكاديمي لجامعة عفت منذ إنشائها.

وحيث إنني أرأس مجلس أمناء جامعة الأعمال والتكنولوجيا الأهلية بجدة يشرفني أن أسجل شهادة تقدير واعتزاز بجامعة عفت العريقة بمؤسسيها وإدارتها وطاقمها الأكاديمي على مستواها العلمي المتقدم في التخصصات العلمية التي تقدمها في مجال الهندسة وإدارة الأعمال وتعليم الأطفال والعمارة وصنع الأفلام، وهي تخصصات لم تكن تقدم من قبل الجامعات الحكومية آنذاك. إن الاحتفال بمرور 20 عاماً على تأسيس كلية وجامعة عفت الأهلية يوم الخميس من هذا الأسبوع الموافق 7 فبراير هو في الحقيقة احتفال بتاريخ مولد أول كلية جامعية أهلية بالمملكة العربية السعودية قبل 20 عاما لتفتح الباب لإنشاء بقية الكليات والجامعات الأهلية بالمملكة، وهو احتفال بنجاح الجامعات والكليات الجامعية بالمملكة، مؤكدة بأن القطاع الأهلي قادر أن يتحمل مسؤولية الرسالة التعليمية الجامعية ليساهم مع الجامعات والكليات الحكومية وبفكر حديث ومتطور يربط مخرجات التعليم باحتياجات سوق العمل. والحقيقة أن الأرقام والإحصائيات الخاصة بالجامعات والكليات الأهلية بالمملكة تؤكد نجاح الاستثمار في قطاع التعليم الجامعي الأهلي وتوضح أهمية رعاية هذا الاستثمار ودعمه ليتطور وينمو ويكون رافداً مهماً لطلبة العلم وسوق العمل.

وهي مناسبة باسمي واسم جميع الجامعات والكليات الجامعية أن نهنئ جامعة عفت أولى الكليات والجامعات الأهلية في المملكة ونهنئ مؤسسيها رواد تعليم المرأة السعودية ابتداء من مدارس دار الحنان وكلية وجامعة عفت وجامعة الفيصل وغيرها من المدارس الرائدة ومنها مدارس الفيصل.

وهي مشاريع تعليمية عملاقة من المؤسسة الأم مؤسسة الملك فيصل الخيرية التي كان لها الفضل الكبير في نشر تعليم المرأة السعودية على المستوى العام والجامعي بالإضافة إلى دورها في دعم وتشجيع البحث العلمي ونشر العلم والثقافة. تحية تقدير لجامعة عفت والقائمين عليها متمنياً أن نحتفل بنجاحات أخرى لبقية الثلاث عشرة جامعة أهلية و30 كلية جامعية أهلية، وأنه من دواعي الفخر والاعتزاز أن تصنف إحدى الجامعات الأهلية (جامعة الفيصل الأهلية) في المرتبة الثانية وسط جميع الجامعات الحكومية والأهلية في المملكة، كما أنه من دواعي الفخر والاعتزاز أن تحصل بعض الجامعات الأهلية على الاعتماد المؤسسي والبرامجي من المركز الوطني للاعتماد الأكاديمي قبل حصول بعض من الجامعات الحكومية الكبيرة.

* كاتب اقتصادي سعودي


اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا