الارشيف / مقالات / الرياض

القراءة ...أعمق تجاربنا فلنتشاركها

شدّتني عبارة جميلة قرأتها في كتاب " متعة القراءة" لدانيال بِناك تقول:

يا أعزائي أمناء المكتبات، أنتم حرّاس المعبد، شيء سعيد أن تجد كُلّ كُتُب العالم أماكنها في ذاكرتهم المنظّمة بدقّة ( فلولاكم كيف كنت سأهتدي، أنا صاحب الذاكرة السيئة كأرض غير مفلوحة؟)، وشيء رائع أن تكونوا على علم بكل المواضيع المرتبة على الرفوف المحيطة بكم...لكن سيكون من المستحسن أيضاً أن نسمعكم "تحكون" رواياتكم المفضلة لزوّار المكتبة التائهين في غابة القراءات الممكنة...كم سيكون الأمر جميلاً لو أنكم تتفضّلون وتقصّون عليهم أفضل ذكريات قراءاتكم! كونوا حكواتيين سحرة وستقفز عندها الكتب من رفوفها لتحطّ في أيدي القرّاء.

لا شك أن للقراءة سحرها وغوايتها وكذلك الكلمات، فالقراءة مفتتح الدهشة ومنتهى الألق، تمنحنا ألقاً ذهنياً صافياً، وتقودنا لمفازات المعرفة وغابات من التأمّل العجيب في كوننا الفسيح. وتزداد فاعلية القراءة حين يهتدي فعلاً القارئ لتلك الكتب التي تحدث تغييراً حقيقياً في ذهنية المتلقّي وتشرّع أمامه كل أسئلة الوجود والقلق المعرفي الخلاق. كما أنّ الكلمات بسحرها ودهشتها توفّر لنا- كما يشير أحد أهم المنظرين للقراءة وتاريخها ومتعتها ألبرتو مانغويل- توفّر بضعة أمكنة آمنة تمنحنا مأوى أثناء رحلتنا عبر الغابة المجهولة والمظلمة. كما يراها نشاطاً ابداعياً يجعلنا من كل الأوجه إنسانيين، ويعتقد مانغويل أننا في الجوهر حيوانات قارئة وأن فن القراءة، في المعنى الأوسع للكلمة، يميز جنسنا ويجعلنا ننشأ مصممين على العثور على قصة في كل شيء: في المناظر الطبيعية، في السماوات، في وجوه الآخرين وفي الصور والكلمات التي يخلقها جنسنا، فنحن نقرأ حياتنا الخاصة وحياة الآخرين، ونقرأ المجتمعات التي نعيش فيها وتلك الواقعة وراء الحدود، نقرأ الصور والأبنية، نقرأ ما يمكن بين غلافي كتاب.

ليس مانغويل وحده المفتون والمسحور بالكلمة والقراءة وأثرها، فهناك خورخي بورخيس الذي يعدّ أعظم أديب في القرن الحديث إلى جوار الروائي والمسرحي العظيم شكسبير، لكني سأشير إلى كاتب مبدع آخر هو الروائي الأميركي هنري ميللر الذي ألّف كتاباً بديعاً بعنوان " الكتب في حياتي" وهو كتاب فذ ويعدّ من أهم كتبه إذ وضع فيه الكثير من الفكر والجهد. الكتاب جدير بالقراءة ويتناول قصة كاتب كبير مبدع كتبه وأصدقاؤه، ونكتفي بهذه الإشارة على أني أرى من الأهمية التنويه برأي ميللر الرائع عن الكتب في معرض تقديمه لكتابه، وتساؤله المهم لأهمية القراءة والكتابة فيتساءل ميللر: ما الذي يجعل كتاباً ما يبقى حيّاً؟ كم من مرة طرح هذا السؤال؛ والجواب في اعتقادي، بسيط، الكتاب يبقى حياً عبر التوصية المُحبّة التي يقدمها قاريء إلى آخر. لا شيء يمكنه أن يخنق هذا الحافز الأساسي عند الكائن البشري. وعلى الرغم من آراء الساخرين وكارهي البشر، اعتقادي هو أن البشر يكافحون أبداً للتشارك في أعمق تجاربهم. ويختم بعبارة جميلة ترسخ هذه القناعة فيقول: كلما كان الإنسان راقياً يتشارك بشكل أسهل مقتنياته العزيزة, وكتاب يتمدّد بتكاسل على رفّ هو ذخيرة ضائعة سدى.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا