الارشيف / مقالات / اليوم السعودية

وطن نحبه بشروط.. ولاؤه مخلوط

وطن نحبه بشروط.. ولاؤه مخلوط

ما زالت هذه العبارة حاضرة أمامي دوما في احتفالات اليوم الوطني، خاصة وبعض أصوات النشاز ما زالت تتذمر لابسة نظارة سوداء تعبر من خلالها عن وضعها الاقتصادي والمعيشي والتعليمي وغيره، بل تأتي هذه العبارة وهي تسوق في يدها عبارات شهيرة «وطن لا نحميه لا نستحق العيش فيه»، فتاريخ حب الوطن قديم عند الشعوب تناوله الشعراء والحكماء ومنها مقولة الفيلسوف الاجتماعي كونفشيوس: «الوطن بيت عظيم من الحب، ومحبته قيمة أخلاقية فطرية يشعر بها الأسوياء»، وحكمة أوشوا الفيلسوف الهندي القائل «أن تحيا الحاضر هي الطريقة الوحيدة لأن تحيا دائما، وعندما تحيا الحاضر من غير ماض عريق يشدك للخلف ولا مستقبل يدفعك للأمام فإنك ستحيا وحيدا للأبد»، ومن يتتبع العبارات الوطنية التي تحضر في الذاكرة، وتتزين بها القنوات ومواقع التواصل الإجتماعي وتعلق في ساحات الطرق كثيرة كون الكلمة رسالة إيجابية ودعوة لإعمال التأمل في منجزاتنا العملية لا الكلامية التي تضعنا أمام مؤشرات حقيقية لحقيقة الولاء والحب والعمل لرفعة الوطن الذي يحتضنه ملك الحزم وخادم البيتين أطال الله في عمره وبارك في بصماته وإنجازاته في الداخل والخارج، وإنجازات عضديه المحمدين محمد بن نايف ومحمد بن سلمان نصرهم الله وأيدهم وبارك في جهودهم فهما دوما يعلموننا أنه لا مساومة ولا شروط لمحبة الوطن، فالإنتاجية والفهم والطاعة مؤشرات حقيقة لهذا الحب، ولقد رد القرآن على أولئك النفعيين المتزلفين الذين يرتمون في دروب المصالح فقال سبحانه: «إن أعطوا منها رضوا وإن لم يعطوا منها إذا هم يسخطون».

فاليوم الوطني السادس والثمانون لهذه البلاد حاضر وماضٍ ومستقبل يشعر الفرد بانتمائه وأصالته، يوم له ذكرى غالية، وليس بدعة محدثة وليس هو من نافلة القول، فالمتمعن في تراث الإسلام يجد أن مصطلح الوطن جاء في القرآن بلفظ الدار والديار، وجاء في السنة بالمصطلحين، لذا تكون حياة الأمم وحيويتها ونهضتها بحياة الوطن في النفوس بالأعمال والالتزام لا بالشعارات والأقوال، فليس هو هوية وطنية يحملها الإنسان في جيبه ويخونها قلبه، وليس اليوم الوطني وفرحته هتافات وهياطا وضجيجا وإسرافا ورقصا، بل هو حكاية تساءلنا دوما ما قدمت للوطن؟ بل إنه حروف متجددة بإنجازاتها وآثارها كتبت وأرّخت وسطرت في حروف التاريخ السعودي الحافل قديما وإلى اليوم، فيومنا الوطني اليوم نحتفل به وإخواننا على الثغور يسطرون هذا الحب بلغة العزم والشجاعة والحزم، فالوطنية غريزة فطرية ومشاعر عفوية تنمو في داخل النفس وتغرد في ظلال الروح والحس، ولعل هذا الأمر ببساطة ينجلي بالمشاعر الأولى حين سفر الإنسان عن وطنه وتغربه عنه ذلك الشعور المختزن بالحنين، ويتنامى ذلك الشعور حين عودته لوطنه الذي هو كنفه وعشه ومرتعه الذي ربي في خيره وهفا بين أهله والتي يحس لحظتها أن روحه دبّت إليه من جديد، ولعل أبناء الوطن يستذكرون وهم بالإعجاب يقولون كما قال الأديب أحمد شوقي بك التركي الذين سكن مصر قائلا في محبة الوطن: «إن غبت فأنت في سوانح الفكر أراك كلما رأيت الطائرين في الشجر، وكلما بدت لي الشمس ولاح لي القمر، وكلما ترنم الشادي وحرك الوتر».

وفي مناسبات واحتفالات اليوم الوطني خارج المملكة والتي تقيمها سفاراتنا سنويا نكهة أخرى، حيث ترى مشاعر المحبة ظاهرة بجلاء ترسمها تهاني المهنئين من بلاد العالم الذين يكنون للمملكة التقدير والإجلال مستذكرين بطولاتها وبصماتها وأثر خيرها على العالم، ومعترفين بالسياسات الحكيمة التي جعلت من المملكة شمعة ومفخرا عربيا، مرددين.... وأرفع الخفاق أخضر يحمل النور المسطر كأرجوزة للنصر والفخر لا تحب بشروط دعواتها دوما أن يحفظ لنا قيادتنا وأمننا ومليكنا وجنودنا وأن ينصرنا على من بغى علينا.

مواضيع ذات علاقة

  • مملكتنا المنار والنبراس
  • هاني بن عبدالله الملحم
  • هاني بن عبدالله آل ملحم
  • أمل القحطاني
  • الى أغلى وطن

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا