الارشيف / مقالات / المرصد

عبث مراهقين !

أتعاطى مع قضايا الوسط الرياضي كما لو كنت جزءا من هذه القضايا لكن أستفز حينما تبنى بعض القضايا على غيبيات وأحيانا تقدم في قالب اتهامي ناهيك عمن يقدم قضاياه من خلال افتراضات لا أساس لها !
نواف العابد تخلف عن المنتخب وأوضحت إدارة المنتخب أسباب عدم انضمامه وفق قرائن لا تحتاج إلى اجتهاد مجتهد..
التوضيح تحول إلى وبال على اللاعب وإدارة المنتخب أي أن الغياب كاف لإدانة العابد ورميه بتهمة المنشطات!
نعم تهمة المنشطات بل إن هناك من أصدر العقوبة والتي تراوحت بين عامين وأربعة واللاعب يا غافل لك الله !
بقي أن تعرف عزيزي القارئ وأخي الرياضي أن لجنة المنشطات لم تبدأ عملها حتى الآن وما قيل عن نواف العابد كذب من العيار الثقيل..
ففي الوقت الذي كانت فيه عاصفة الأكاذيب والافتراءات تملأ وسائل التواصل كان نواف العابد في مشفى الحبيب تحت الملاحظة بسبب انخفاض في الدورة الدموية وتسارع نبضات القلب فمن أين أتيتم بفرية المنشطات !
المؤلم أن وسائل إعلام محترمة دخلت اللعبة دون أن تبحث عن الحقيقة برمزية أكدت فيها «هلس» وهاشتاقات تويتر.
وأعني بالرمزية هي التخفي وراء إيماءات لم يبق من خلالها إلا القول أول حرف من اسمه نواف العابد !
قد نقبل أن تتجنوا على الحقيقة في حواراتكم عمن الملكي ومن الزعيم ومن العميد الاتحاد أم الوحدة لكن أن تقذفوا لاعبا بتهمة المنشطات فهنا نقول واعيباااااااه !
عندكم مشاكل مع الهلال ولاعبي وإعلام الهلال اعملوا عليها وعلى تصفيتها بعيدا عن المنتخب ولاعبي المنتخب..
فحديث اليوم عن العابد هو ضرب في خاصرة المنتخب الذي يحتاج منا إلى دعم ومساندة بدلا من حكي ما بعد العاشرة مساء.
فثمة وضع غير مطمئن يحاصر المنتخب الذي يعيش وسط صراعات منها ما يمرر تحت ذريعة الرأي والرأي الآخر ومنها ما يمكن أن نسميه تقاطع مصالح بين الأندية وإعلامها مع الاتحاد !
عليكم أحبتي أن تفصلوا بين الأخضر المنتخب والأخضر النادي فثمة بيننا من اختلطت عليه الألوان بعد ثلاثية الأهلي !
وعليكم معشر الزملاء احترام مهنة الإعلام وإن لم تستطيعوا فليس عيبا أن تعملوا في مراكز أنديتكم الإعلامية لممارسة حقكم التشجيعي بعيدا عن مهنة النبلاء..
ومضة:
إذا بحت بأسرارك للريح فلا تلم الريح إذا باحت بها للأشجار..
نقلا عن عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا