الارشيف / مقالات / عكاظ

الصحوة تصطاد في مياه «جاستا»!

مياه قانون «جاستا» عكرة جداً ويسهل الاصطياد فيها لكل من في نفسه غرض ضد العلاقات بين الدولتين، أو ضد المملكة وضد نظامها السياسي الذي يلتف حوله الشعب التفافاً واضحاً وقاطعاً. من المصطادين في هذه المياه العكرة الإيرانيون وأذنابهم من خونة العرب. ومنهم أولئك الذين تحينوا صدور هذا القانون لينفثوا أحقادههم التاريخية، مثل بعض القومجيين الذين انتقلوا، منذ زمن، من معسكر القومية إلى معسكر الغل ضد كل ما هو سعودي وخليجي. وهؤلاء بالذات لن يكون أبرد ولا ألذ على قلوبهم من أن يروا المملكة في وضع حرج، سواء أكان هذا الوضع سياسياً أم اقتصادياً أم عسكرياً، خصوصاً أنه لم يسرهم، كما لم يسر أعداء العرب أجمعين، أن يكون للمملكة مشروع واضح في المنطقة بدأ مع عاصفة الحزم في اليمن. من المصطادين، أيضاً، في مياه هذا القانون بعض الصحويين الذين أخرجوا طبولهم المغبرة وبدأوا يدقون عليها باعتبارهم الفئة الوطنية التي حذرت من هذا اليوم منذ 25 سنة. ولست أرى أسوأ من هذا الاصطياد ولا أقذر من هذا اللطم الصحوي في جنازة هذا القانون؛ فمرحلة ما يسمى الصحوة لم تنتج خيراً يذكر بقدر ما أنتجت وضعاً فكرياً ضاراً في مجمله على مستوى الوطن العربي ككل. ومن أضرارها، التي وقعت على المملكة وعلى كثير من البلدان العربية، أنها مكنت، عن قصد أو غير قصد، بعض التنظيمات من استقطاب شبابنا إلى أفكارها المتطرفة والإرهابية، الأمر الذي ورطهم في ارتكاب أفعال إرهابية وأدى بنا إلى دفع ثمن جرائمهم في علاقاتنا الدولية وسمعتنا الوطنية وتحركاتنا الشخصية، التي باتت في كل زاوية من العالم محل اشتباه ورصد. رغم ذلك يريد الصحويون الآن أن يقلبوا الحقائق ويفسروا وقوع قانون «جاستا» على رؤوسنا على هواهم ويوهمونا بأنهم من حذر من حصوله وحذر من المشروع الأمريكي الاستعماري والابتزازي كما يقولون. يتناسون أن هناك من حذر قبل 25 سنة و30 سنة من أن الصحوة ذاتها ستجرنا إلى مزالق دولية خطيرة، فضلاً عن مزالقها الإقليمية والمحلية. وبأن ترك رموزها يصولون ويجولون في المجتمع ومؤسسات التعليم ومنابر الوعظ ستكون له نتائج وخيمة على شبابنا وعلى فرصنا في بناء مجتمع متقدم ومنفتح على كل الثقافات والحضارات في عالم اليوم. لقد حاربت الصحوة كل الفرص السانحة للتقدم والانفتاح وأصرت على أن يكون لها خطابها المتشدد وفعلها الأحادي المسيطر والملغي لكل ما عداه من خطابات فكرية وتنويرية. ولن يكون بمقدورها الآن، وهي تحاول الاصطياد في مياه «جاستا» العكرة، أن تنفض الغبار عن جسدها المحتضر اجتماعياً وتعيدنا إلى الوراء. أصبح لدى الناس في مجتمعنا، وفي كل المجتمعات العربية، مناعة منها، وأصبح لديهم وعي بالخطاب الديني الوسطي والوطني والخطاب الديني المتشدد المسيس. ولم تعد تنطلي عليهم خدع تلك المرحلة الأليمة، بقدر ما سيظلون يدفعون ثمنها وثمن تصحيح ما ورطتنا به.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا