الارشيف / مقالات / اليوم السعودية

العراب المؤسس

٭٭ كان من المفروض أن تنشر هذه الزاوية في رمضان الماضي، لكنها ضلت طريقها للنشر بسبب الكسل، أكتب اليوم عن عراب الجمعيات ذات النفع العام الطبي والمجتمعي، أكتب عن الأستاذ عبدالعزيز التركي بدون ألقاب، لأنك ستعجز عن إيجاد لقب له، عدا أن تجد كلمات مثل «عراب ومؤسس».

٭٭ في بداية التسعينيات تلقيت اتصالا هاتفيا منه يدعوني لمكتب تطل نوافذه على شارع الملك عبدالعزيز بالخبر، عمارة الخضري، ها هي البناية، أدخل للمكتب لأجد تحضيرا لاجتماع مدعو له، كان هناك الأستاذ إبراهيم المانع، والأستاذ فواز الخضري بالإضافة إلى الأستاذ التركي وغيرهم.

٭٭ كان الاجتماع يتمحور حول دفع جمعية معنية بالسكر، كان المجتمع وقتها يتمتع ببحبوحة أكثر من عائدات النفط، وأكثر بدانة وشراهة في الأكل وقلة الحركة، وتسجل المستشفيات حينها معدلات إصابة بالسكر من النوع الثاني لكل فئات المجتمع يوميا.

٭٭ وبطبيعة المهنة ارتبطت مع أبوعلي من محطة إلى أخرى ومن جمعية إلى أخرى، يتوسع أبوعلي بصمت، وكان أن حول مكتبه الشخصي إلى ورشة كبيرة يلتقى فيها الكثير من المتخصصين وعشاق التطوع، فبدلا من أن يدير أعماله الخاصة قام بإدارة تلك الجمعيات.

٭٭ هل لي أن ألخص سيرة هذا الرجل، لا فقد تجد سيرته في كثير من المحافل والجوائز والتشريفات المحلية والدولية منها العربي والخليجي، فقد ترأس كل مكونات العمل الاجتماعي الطبي والطبي الاجتماعي منذ أواخر الثمانينيات الميلادية.

٭٭ ومن جمعية إلى أخرى، ركض الأستاذ التركي يجمع الأعضاء ويؤسس لجمعيات جديدة فمن الجمعية السعودية للسكر إلى لجنة سباق الجري الخيري السنوي، ومن «إيثار» لتنشيط التبرع بالأعضاء إلى جمعية السرطان السعودية، ومنها إلى عضوية وإدارة العديد من الجمعيات الفاعلة في المنطقة الشرقية.

٭٭ وعاما بعد عام، تزداد الجمعيات ويزداد أعضاؤها، وتزيد مشاركتها الفعالة في عمق المجتمع الشرقي والمحلي، لكن ما لا تعرفه ولا يعرف الأستاذ التركي أننا نعرفه هو تكفله سنويا بعشرة مقاعد بنين وبنات من ذوي الاحتياجات في جامعة مثل جامعة الأمير محمد بن فهد، والكثير من الأعمال الخيرية لوجه الله.

مواضيع ذات علاقة

  • الجمعيات الخيرية.. برامج معطلة ورقابة غائبة وفقراء يشكون
  • القادسية يوقع عقدي رعاية وشراكة اجتماعية
  • الأمير جلوي يرعى اليوم عمومية لجنة أصدقاء المرضى
  • التركي : لا توجد إحصائية دقيقة توضّح نسبة المصابات في الشرقية
  • تفاعلات

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا