الارشيف / أخبار العالم / الجنوبية اللبنانية

مشروع فيكتوريا في عرمون: من مبنى خيري الى مجمع سكني خارق للقوانين!

  • 1/2
  • 2/2

مشاريع أعمال خيرية من اجل الصالح العام، تباع رخصتها لشركات مقاولات، فتنقلب بلمح البصر الى مشاريع تجارية مدمرة للبيئة بما فيها من ماء وهواء وشجر، ومهددة حياة السكان وأرواح البشر.

بعد عدة شكاوى وشهادات تقدم بها بعض المتضررين في منطقة مرتفعات خلدة التابعة لبلدية عرمون عقاريا لـ “جنوبية” جراء مشروع بناء مجمع سكني خارق لكل القوانين المرعية الإجراء في المنطقة برعاية حزبين نافذين متحالفين.

ورغم تأكيد المعنيين على شرعية مشروع “فيكوريا رزيدينس” “Victoria Residence” التابع للشركة العقارية “برجان” “Burjan LLC”.

اقرأ أيضاً: حزب الله والمجمعات السكنية … مستوطنات عسكرية في بشامون وعرمون!؟

فانه وبحسب معلومات “جنوبية” فإن الشركة خرقت القوانين المرعية الإجراء في المنطقة ولكن تحت سقف قانون استثنائي لا يعطى الا لـ”متنفذين”،وضمن رخصة ضمنت لها بناء المجمّع وتجاوز العدد المحدد للطوابق الذي هو خمس طوابق فقط، لترفع الشركة عدد طوابق أبنيتها العشرة إلى 11 طابقا وخمسة منها 13 طابقا.

كما علمت جنوبية أن هذا الشروع العقاري الضخم الذي جرف الشّجر المعمّر وأباد الحياة الطبيعية على مساحة عشرات الدونمات، لا يمتلك بنى تحتية، لذلك قامت الشركة بحفر “جورة صحية ” الى الغرب من المشروع ملاصقة لمبنى سكني يدعى “ساكوزي”، وهو ما يلوث البئر الإرتوازي للمبنى بالدرجة الاولى، كما يشكل خطرا على أساساته لاحقا.

وبحسب أهالي المنطقة فإن شركة “برجان” هي شركة مقربة من متنفذين في حركة أمل، وقد حاول سكان بناية “ساكوزي” المتضررة، التحدث مع مسؤولين في “حزب الله” الا أنه لم يتم التجاوب معهم ، وكانت المفاجأة أن أصحاب المشروع رفعوا لافتة كبيرة شكروا فيها حزب الله لأنه ساهم في شق الطريق المؤدية للمشروع وتعبيدها.

أما أهم ما في الأمر، ان رخصة مشروع فيكتوريا استحصلت رئيسة احدى الجمعيات الخيرية الاسلامية الشيعية التي إشترت المبنيين الأساسيين مع الأرض المحيطة بهما، على أساس أنها من اجل بناء دار أيتام لجمعيتها الخيرية تخولها الإرتفاع بموجبها في البناء إلى 15 طبقة، إلا ان هذه السيدة “المتنفذة”عادت وباعت هذه الرخصة إلى شركة برجان التي بدورها وسعت المشروع إلى عدة مبان ضخمة غير مطابقة للمواصفات بحسب شكاوى أهالي المنطقة.

وقد تواصلت “جنوبية” مع شركة برجان للتوضيح، ومن باب حق الردّ أكد أحد المسؤولين في الشركة أن “المشروع مرخص من قبل المجلس الأعلى للتنظيم المدني، وقد تم إستحصال على رخصة إستثنائية تمنح بموجب القانون العقارات الكبرى الحق بالإرتفاع عاموديا وليس أفقيا مقابل التنازل عن جزء من الاستثمار”. مشددا على أن “المشروع لا يخالف قانون المنطقة ويستوفي كل الشروط القانونية”.
وفيما يتعلّق بالجورة الصحية التي يشكو منها سكان مبنى ساكوزي المجاور قال إن “جورة التخزين تتم بمواصفات عالية غير موجودة في معظم الأبنية في لبنان، مشيرا إلى أن الشركة قبل أن تباشر بحفر الجورة الصحية عرضت على المبنى المجاور أن تشبك مجرور الصرف الصحي التابع للمشروع إلى شبكتهم، لكن السكان رفضوا هذا العرض، مؤكدا أن “الشركة تتابع الموضوع”.

إلى ذلك، تواصلت “جنوبية” مع رئيس بلدية عرمون فضيل الجوهري الذي بدوره أكّد على قانونية هذا المشروع قائلا أن “كل ما يقال كذب وإشاعات فالشركة استحصلت على رخصة قانونية 100% من المدير العام المجلس الأعلى للتنظيم المدني الياس الطويل كما أن لديها ترخيص من قبل كافة الدوائر الرسمية “. مشيرا إلى أن قوى امن الداخلي عينها ساهرة على المنطقة ولا تسمح لأية تجاوزات”.

كما شهد الجوهري على مدى انضباط شركة برجان التابعة للسيد داني محفوظ ، مؤكدا على مدى احترافها ومهنيتها”.

كما أكّد الجوهري أن المشروع كان سابقا للسيدة الشيعية المتنفذة التي استحصلت على رخصة ترميم الأبنية لدى المجلس الأعلى للتنظيم المدني”.

اقرأ أيضاً: تمدد «حزب الله» 2: تلال ومجمعات «تأكل» الخط الساحلي

وخلص الجوهري بالتأكيد أن حق “المواطن لديه مقدس لجهة إحترامه وحمايته ودعمه، لافتا أنه مسؤول عن 45 ألف نسمة ويدير عمله بشكل لامركزي لان هذه الجمهورية تأخر معاملات المواطن”. مع الإشارة إلى أنه ” لا يقصد أي مركز لأن كل وزارات الخدمات كاذبة على الأقل بحسب تعاملها مع بلدة عرمون”.

اذن، هناك رخصة قانونية استثنائية بحوزة شركة برجان اشترتها من جمعية اسلامية شيعية تخولها هذه الرخصة حق البناء والاستثمار أضعاف الحق القانوني المعتمد عادة، وما على اهالي المنطقة كما اللبنانيين عموما الخضوع لكلّ نافذ متجبّر يلوي القوانين كما يشاء لصالحه، ولو على حساب حقوق الاخرين وصحتهم وأمانهم الاجتماعي.

آخر تحديث: 22 أبريل، 2017 4:00 م

شارك هذا الموضوع:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى