أخبار العالم / مصر العربية

بغارتين في العراق.. أمريكا تجرب طائرتها الجديدة «إف 35»

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

في لأول عملية قتاليلة للطائرة الأمريكية الحديثة، نفذت مقاتلتان من طراز (إف 35 إيه) الثلاثاء غارة جوية في وادي الشاي جنوب محافظة كركوك شمالي العراق، في إطار دعم "قوة المهام المشتركة- عملية

العزم الصلب".

 

وبحسب إعلان القيادة المركزية في سلاح الجو الأمريكي، تعد هذه العملية الأولى التي تشنها طائرات من طراز "إف 35 إيه لايتتنغ 2"، المعروفة باسم "الشبح"، التي تعد أحدث طائرة مقاتلة في العالم.

 

وقال سلاح الجو الأمريكي، إن طائرتين من طراز "إف 35 إيه لايتتنغ 2"، نفذتا غارات على معاقل لتنظيم داعش المتشدد في العراق، شملت أنفاقا ومخازن للأسلحة والذخيرة.

 

عملية عسكرية

 

 

وأوضح البيان أن الغارات استهدفت مناطق في وادي الشاي جنوبي محافظة كركوك في شمال العراق، وكذلك في جبال حمرين، وذلك في إطار عملية للتحالف الدولي ضد تنظيم داعش المتشدد.

 

ونشرت القوات الجوية الأمريكية على حسابها في توتير، صورا للطائرة خلال تنفيذها الغارات على مواقع تنظيم داعش شمالي العراق. 

 

وانضمت الطائرات اللتان نفذتا الهجمات إلى القيادة المركزية الأميركية للعمليات في المنطقة، في 15 أبريل الماضي، وقدمتا من قاعدة "هيل إير فورس" في ولاية يوتا، بحسب البيان.

 

قدرات هائلة

 

 

وقال المقدم يوسف موريس، قائد سرب المقاتلات الرابع وهو طيار لـF-35A، إن الطائرة لديها القدرة على جمع المعلومات في ساحة القتال ومعالجتها وتحديد الأهداف بناء على ذلك.

 

وتتمتع الطائرة بقدرتها على التخفي في الجو، وهي ثاني مقاتلات الجيل الخامس، وقد طورتها شركة لوكهيد مارتن الأمريكية، وتعد أحدث طائرة مقاتلة في العالم حتى الآن.

 

وكانت الطائرة قد اجتازت مهامها بنجاح في اثنين من مناورات "العلم الأحمر" وتم نشرها في أوروبا وآسيا.

 

و"العلم الأحمر" هي مناورات أقيمت في الولايات المتحدة وشاركت فيها نحو 80 مقاتلة من دول حليفة لأمريكا.

 

تهديدات تركية

 

 

وقال الرئيس التركي رجب طيب أردوغان خلال افتتاح معرض الصناعات الدفاعية الدولي في مدينة اسطنبول، إن مشروع طائرات “إف 35” الحربية محكوم عليه بالفشل دون مشاركة تركيا.

 

وصرح أردوغان بأنه سيكون من الظلم استبعاد أنقرة منه بسبب اعتزامها شراء منظومة دفاع جوي روسية.

 

وأضاف الرئيس التركي أن الذين يحاولون استبعاد تركيا من مشروع طائرات “إف 35” لم يفكروا في العملية وأن حلفاء أنقرة تجاهلوا احتياجاتها الدفاعية.

 

وتابع قائلا: “لن نلتزم الصمت بالتأكيد إزاء تجاهل حقنا في الدفاع عن النفس ومحاولات ضربنا حيث يسهل إيلامنا.. مثل هذه الإجراءات هي التي تحدد الاتفاق على منظومة “إس 400″ الذي أبرمناه مع روسيا”.

 

وأفاد أردوغان بأن تركيا تعمل بنشاط كذلك لتطوير نظم دفاعها الجوي.

 

وجاءت تصريحات أردوغان، وهي الأقوى حتى الآن منذ صدور تحذيرات من إمكانية استبعاد تركيا من مشروع “إف 35” بعد يوم من بحثه مع الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تشكيل مجموعة عمل بشأن شراء منظومة “إس 400” الروسية للدفاع الجوي.

 

وأكدت تركيا أكثر من مرة أنها لن تتخلى عن خططها لشراء الصواريخ الروسية، وأعلنت أن الدفعة الأولى منها ستصل إلى البلاد في يوليو المقبل.

 

من جهتها، تؤكد الولايات المتحدة أن الصواريخ الروسية لا تتوافق مع معايير حلف الناتو، وتهدد أنقرة بالعقوبات على امتلاكها لها، وقالت مرارا إن بإمكانها تأخير أو إلغاء بيع أحدث مقاتلاتها من طراز “إف 35” لتركيا.

 

من المهم الإشارة إلى أن تركيا أحد المشاركين في برنامج الولايات المتحدة لتصميم وإنتاج هذه المقاتلات، وصرحت أنقرة بأن “إس-400” لا تشكل تهديدا لمنظومات مقاتلات “إف 35” لدى تشغيلها ضمن منظومة الدفاع الجوي التركية.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا