أخبار العالم / مصر العربية

أمريكا والإخوان وجها لوجه.. هل يدرج ترامب الجماعة منظمة إرهابية؟

  • 1/4
  • 2/4
  • 3/4
  • 4/4

في خطوة تبدو غامضة بحسب مراقبين، أعلن البيت الأبيض، قبل ساعات، أن إدارة الرئيس دونالد ترامب، تدفع باتجاه إدراج جماعة الإخوان المسلمين، على قائمة "المنظمات الإرهابية الأجنبية".

 

حديث البيت الأبيض عن قرب إدراج جماعة الإخوان منظمة إرهابية تزامن مع قرب الحديث عن البدء في طرح ما يعرف بصفقة القرن، والتي تحدث عنها صهر الرئيس الأمريكي جاريدو كوشنر، وحدد توقيت إعلانها بعد شهر رمضان المقبل.

 

وقالت سارة ساندرز، السكرتيرة الصحفية للبيت الأبيض، في بيان، "لقد استشار الرئيس (ترامب) فريق الأمن القومي وقادة المنطقة الذين يشاركونه قلقه، وهذا التصنيف يسير في طريقه من خلال عملية داخلية"، بحسب صحيفة "نيويورك تايمز".

وأوضحت الصحيفة أن "هذه الخطوة تحمل في طياتها عقوبات اقتصادية وتقييدات سفر واسعة النطاق على الشركات والأفراد الذين يتعاملون مع الجماعة المستهدفة".

 

كما نقلت عن مسؤولين (لم تسمّهم) قولهم إن "المقترح المذكور أثار جدلاً كبيراً داخل الإدارة، لاسيما خلال اجتماع رفيع المستوى حضره ساسة أمريكيين من مختلف الإدارات عقده مجلس الأمن القومي بالبيت الأبيض الأسبوع الماضي".

 

وقال المسؤولون إن جون بولتون، مستشار الأمن القومي ومايك بومبيو، وزير الخارجية، يدعمان الفكرة، لكن البنتاجون وموظفو الأمن القومي والمحامون الحكوميون والمسؤولون الدبلوماسيون وبعض نواب الكونجرس، عبروا عن اعتراضات قانونية وسياسية، وقد سعوا جاهدين لإيجاد خطوة محدودة ترضي البيت الأبيض.

من جهتها، قالت جماعة الإخوان المسلمين إنها ستظل مستمرة في العمل وفق الفكر الوسطي السلمي لخدمة المجتمعات التي تعيش فيها.

 

وأبدت الجماعة في بيان لها استغرابها من أن تكون صياغة توجهات الإدارة الأميركية مرهونة "بديكتاتوريات قمعية" في الشرق الأوسط. بحسب بيانها.

 

في السياق، قال الناطق باسم حزب العدالة والتنمية التركي الحاكم إن القرار الأميركي بشأن تصنيف جماعة الإخوان المسلمين تنظيما إرهابيا سيشكل ضربة كبيرة لمطالب التحول الديمقراطي في الشرق الأوسط.

وزعم عمر جليك أن القرار ستكون له نتائج تعزز معاداة الإسلام في الغرب، وتقوي موقف اليمين المتطرف في بقية المناطق أيضا.

 

الكاتب الكويتي، أحمد الجار الله، كشف في تصريحات صحفية إلى أن الولايات المتحدة الأمريكية، ستعتبر جماعة الإخوان، تنظيمًا إرهابيًا خلال الفترة المقبلة، وستتعامل معها كما تعاملت مع الحرس الثوري الإيراني.

 

وتأسست جماعة الإخوان المسلمين في مارس 1928 بمدينة الإسماعيلية على يد مؤسسها حسن البنا، بعد أربعة أعوام من سقوط الخلافة العثمانية. وسرعان ما انتقلت إلى القاهرة ، ثم إلى أجزاء كبيرة من العالمين العربي والإسلامي.

 

وتعتبر جماعة الإخوان أهم الحركات الإسلامية في العصر الحديث، وأوسعها انتشارا في العالم العربي ودول العالم الإسلامي وبين الجاليات الإسلامية في الغرب، كما تعتبر أكبر حركة معارضة للأنظمة السياسية في العديد من الدول العربية.

وانبثقت عن الحركة أحزاب سياسية قادت وتقود حكومات بالمغرب وتركيا والسودان وتونس، وتشارك في السلطة والمجالس النيابية بالأردن والكويت وموريتانيا وليبيا ودول أخرى.

 

يشار إلى أن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في الثامن من يناير المنصرم، أدرج رسميا الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات "الإرهابية" الأجنبية.

 

وأكد دونالد ترامب في بيان أن هذه الخطوة "غير المسبوقة" تؤكد "حقيقة أن إيران ليست دولة ممولة للإرهاب فقط، بل إن الحرس الثوري ينشط في تمويل الإرهاب والترويج له كأداة حكم"، مضيفا أن هذا الإجراء يسمح بزيادة "الضغط" على إيران.

 

 

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا