أخبار العالم / الأناضول

إعلام نيوزيلندي يتعهد بعدم تغطية بيانات تدافع عن أيديولوجيا الإرهاب

ملبورن/ رجب شقار/ الأناضول

اتفقت كبرى الشركات الإعلامية في نيوزيلندا، الأربعاء، على عدم نقل فقرات تروّج لأيديولوجيا التفوق العرقي أو الإرهاب، أثناء نقل وقائع جلسة محاكمة منفذ هجومي مسجدي كرايس تشيرش.

جاء في بروتوكول وقعت عليه شركات "راديو نيوزيلاند" و"ستاف" و"ميديا ووركس" و"TVNZ" و"NZME".

وقال الموقعون على البروتوكول في بيان: "نحن المحررون مجموعةً وأفرادا، نتعهد بتغطية وسائل الإعلام التي نمثلها، للمحاكمة المقبلة بشكل شامل ومسؤول".

وأضاف البيان، أن وسائل الإعلام المذكورة لن تنشر أي إشارة أو علامة أو تصريح يروج لأيديولوجية دعاة تفوق العرق الأبيض، أو الأيديولوجية الإرهابية.

ولفت إلى أن مسؤولي المؤسسات الإعلامية اتفقوا على تخصيص أفضل مراسليها وأكثرهم تجربة لتغطية جلسات المحاكمة.

يشار أنه منتصف مارس/آذار الماضي، استهدف هجوم دموي مسجدين في مدينة كرايستشيرش بنيوزيلندا؛ ما أسفر عن مقتل 50 مصليا، وإصابة مثلهم.

وصوّر منفذ الهجوم الإرهابي، برينتون تارنت، جريمته عبر كاميرا ثبتها في قبعة كان يرتديها، وبث 17 دقيقة منها عبر مواقع التواصل الاجتماعي، قبل أن يتم حذفها لاحقا.

الأخبار المنشورة على الصفحة الرسمية لوكالة الأناضول، هي اختصار لجزء من الأخبار التي تُعرض للمشتركين عبر نظام تدفق الأخبار (HAS). من أجل الاشتراك لدى الوكالة يُرجى الاتصال بالرابط التالي.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا