أخبار العالم / euronews

"أوبن أرمز" لا تزال عالقة في عرض المتوسط وعلى متنها 121 مهاجراً

لا تزال سفينة الإنقاذ الإسبانية التابعة لمنظمة "أوبن آرمز" الإسبانية غير الحكومية - وتحمل نفس الاسم - في عرض البحر الأبيض المتوسط، اليوم، الثلاثاء، لليلة الخامسة على التوالي، وعلى متنها 121 مهاجراً تمّ إنقاذهم في وقت سابق.

وقالت مجموعة الإغاثة إن عدداً كبيراً من المهاجرين الذين تم إنقاذهم تبدو عليهم آثار التعرض للعنف في ليبيا، فيما أوضح المسؤول عنها أن دول الاتحاد الأوروبي تتفاوض من أجل التوافق على إدخال المهاجرين إلى بلدن التكتل.

وتنتظر السفينة حالياً في المياه الدولية، بالقرب من جزيرة لامبيدوزا الإيطالية. وقالت "أوبن آرمز" إن المرسوم الذي قدمه وزير الداخلية الإيطالي، ماتيو سالفيني، سابقاً، وتحوّل إلى قانون اليوم، يفرض غرامة كبيرة جداً (قيمتها مليون يورو) في حال دخلت سفينة إغاثة مثل "أوبن آرمز" إلى المياه الإقليمية الإيطالية.

أحد المهاجرين على متن السفينة قال لوسائل الإعلام الإسبانية إن ليبيا هي أسوأ مكان قد يوجد فيه الإنسان وأضاف "يعاملوننا كالحيوانات، كالحيوانات. يركلوننا كل يوم من أجل الحصول على المال. ليبيا هي المكان الأخطر على الإنسان وإذا أعادوني إلى هناك سأصبح في عداد الأموات".

وبعد رفض إيطاليا دخول السفينة، قالت المنظمة إنه "من الملح والضروري أن يكون هناك مرفأ آمن" لنزول الركاب. وأضافت المجموعة أنّ سفينتها أنقذت 123 مهاجراً الجمعة الماضية.

وكان خفر السواحل الإيطالي وافق على إجلاء سيدتين لظروف حملهما، السبت الماضي، ليبقى 121 شخصاً على متن السفينة.

أيضاً في موقعنا:

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا