الرياضة / الشرق الاوسط

كيف صاغ كوبي براينت عقلية أكاديمية «مامبا» للناشئين

  • 1/2
  • 2/2

كان نجم نادي لوس أنجليس ليكرز الراحل خصماً عنيداً ولاعباً صعب المراس

من المستحيل إيجاز حجم الوفاء والإخلاص الذي حمله كوبي براينت بداخله تجاه كرة السلة في عبارة واحدة فحسب، لكن ثمة موقف صغير يقترب من رسم صورة لهذا الإخلاص والتفاني. ولم يكن هذا الموقف واحداً من الإنجازات الشهيرة التي لا حصر لها التي حققها النجم الراحل على مدار المواسم الـ20 التي قضاها في الرابطة الوطنية لكرة السلة (إن بي إيه). بدلاً عن ذلك، ارتبط ذلك الموقف بصورة نشرها عبر حسابه على «إنستغرام» قبل شهور من مقتله في حادث تحطم المروحية مساء الأحد.

نشر براينت صورة لنفسه وهو يقف إلى جانب «أكاديمية مامبا الرياضية» للناشئين لكرة السلة الخاصة به. وكانت جميع الفتيات من حوله تقريباً في سن المرحلة الإعدادية من التعليم، وتبدو على وجهوهن جميعاً علامات الحزن والكآبة بينما كن يحملن ميداليات ما اعتبرنه أداءً مخيباً للآمال بفوزهن بالمركز الرابع. عندما نشر براينت الصورة للمرة الأولى، والتي يعود تاريخها إلى عامين من قبل، جاء تعليقه على الصورة على النحو التالي: «اللاعبة الـ7 (ليست في الصورة) غابت عن هذه المباراة لارتباطها بموعد تدريب على الرقص، ويمكنكم أن تعرفوا من ذلك أين انصب تركيزها في ذلك الوقت». ومثلما أوضح غيري ناثان، من مدونة «ديدسبين» الرياضية، فإن براينت شعر بالحاجة إلى تعديل تعليقاته كي يشرح ما يقصده على نحو أفضل، وأضاف العبارة التالية: «أعني أنها استمتعت بالرقص أكثر من استمتاعها بكرة السلة في ذلك الوقت. الآن؟ تأكل وتنام وتتنفس كرة السلة».

وبالنظر إلى ما عرفناه اليوم، أن براينت وابنته سيفقدان حياتهما في طريقهما إلى «أكاديمية مامبا الرياضية»، تبدو هالة حزينة حول الصورة والتعليق. إلا أنه وقت نشر براينت هذه الصورة، فإنها انتشرت عبر شبكات التواصل الاجتماعي لتذكر الجميع على نحو لطيف بهذا الشغف القوي الذي لطالما حمله براينت بداخله نحو كرة السلة. وأي رياضي شهير آخر، ربما كان لينظر إلى هذه الصورة باعتبارها فرصة لكسب بعض النوايا الحسنة على نحو يسير: فها هنا أسطورة رياضية حية سبق لها الفوز بخمس بطولات «إن بي إيه» وميداليتين أوليمبيتين ذهبيتين، بجانب كون براينت أكبر هداف في تاريخ نادي لوس أنجليس ليكرز، يدشن حقبة متألقة جديدة من مسيرته كمدرب للناشئين. بدلاً عن ذلك، جاء تعليق براينت ليعكس تماماً العقلية التي فاز من خلالها بالبطولات مع ليكرز حتى وصل منصبه الجديد. من وجهة نظر براينت، لم يكن مهماً ما إذا كنت زميلاً داخل «هول أوف فيم» (قاعة المشاهير) أو ناشئا يحمل بداخله شغفاً تجاه الرقص، في كل الأحوال سيطلب منك براينت تقديم أقصى ما بإمكانك.

وأطلق براينت على هذا الأمر عقلية «مامبا»، أي الحية السامة، بل وألف كتاباً حول الأمر. وقال في مقتطف من الكتاب نشرته صحيفة «بلييرز تريبيون»: «يروق لي تحدي الأشخاص وإثارة شعور بعدم الارتياح داخلهم، فهذا ما يدفع المرء إلى تأمل الذات وما يقوده نحو تحسين أدائه. ويمكنك القول بأنني أتحدى الآخرين كي يصبحوا على أفضل صورة لهم».

في الواقع، لم تكسب هذه السمة براينت شعبية كبيرة، فقد كان معروفاً بأنه زميل صعب المراس خلال سنواته كلاعب كرة سلة. وسبق وأن كتب مدربه السابق فيل جاكسون في كتاب له كيف أن براينت كان «شخصاً من المتعذر تدريبه». ولم يحاول من جانبه تفنيد هذه المقولة.

ومع هذا، حقق براينت نجاحاً مدوياً، لأنه مهما كان يطلب منك وأنت معه على نفس الجانب، كان يضع على كاهل خصومه ضغوطاً أكبر بكثير. وكان براينت أول من اعترف بأنه احتذى حذو مايكل جوردان، مثلما فعل جميع لاعبي «إن بي إيه» من أبناء جيله. في أسلوب لعبه، حرص على محاكاة الطبيعة التنافسية لجوردان مع تعزيزها لأقصى مدى ممكن. وبينما عمد جوردان على إخفاء توجهه غير السوي اجتماعياً إزاء كرة السلة خلف شخصية لطيفة ورقيقة صنعها له ماديسون أفنيو، اتخذ براينت التوجه المقابل وعمد إلى تعزيز هذا التوجه، والذي كان يتنامى مع انطلاق صيحات الاستهجان ضده. وعندما يختار المرء أن يطلق على نفسه اسم حية سامة ـ «مامبا» ـ فهذا يعني أنه قرر أنه لن يلعب دور الشخصية اللطيفة المبتسمة التي تظهر في أفلام شركة «وارنر بروس» الكرتونية. وعن هذا، اعترف براينت بأنه: «دائماً ما كنت أسعى لقتل الخصوم»، وذلك في كتابه «عقلية المامبا».

ودعونا لا ننسى السبب وراء اختياره هوية «المامبا السوداء» في المقام الأول. ومثلما شرح كينت باب، من «الواشنطن بوست»، في مقال كاشف حول النجم الراحل، فإن براينت شعر بأن هذا الدور «كان السبيل الوحيد أمامه لتجاوز أحداث كولورادو». والمعروف أن هذه «الأحداث» أدت إلى اتهامه بالاعتداء الجنسي عام 2003 وما تبعه من محاكمة. وجرى رفض الدعوة لاحقاً لرفض صاحبة الاتهام الإدلاء بشهادتها وجرى التوصل لتسوية مدنية بعد ذلك خارج قاعات المحاكم. وبعد رفض القضية، قال براينت: «الآن أتفهم كيف كان شعورها للدرجة التي جعلتها ترفض خوض هذه المواجهة».

من جانبه، طرح روبرت سيلفرمان، في «الديلي بيست»، حجة قوية مفادها أن براينت استغل أن قطاعاً كبيراً من الناس صدق أنه اعتدى بالفعل جنسياً على الشاكية باعتباره حافزاً شخصياً له. وبعد ذلك اتخذت القصة منحى أصبح مألوفاً للغاية في عالم الرياضة، بقصة تبدأ باتهام رياضي بالعنف ضد النساء، الأمر الذي يتحول تدريجياً إلى سرد حول رياضي نجح في التغلب على الصعاب التي واجهته في طريقه.

في النهاية، نجحت هذه الاستراتيجية مع براينت. وعلى مدار الجزء المتبقي من مسيرته المهنية، بدا براينت عاقداً العزم على سحق الخصوم داخل الملعب. وبفضل هذه العزيمة سجل 81 نقطة في مباراة خاضها عام 2006 أمام تورونتو رابتورز، ثاني أعلى إجمالي نقاط في تاريخ «إن بي إيه». وقرب نهاية مسيرته المهنية، عندما أصبح مجال كرة السلة مهووساً بدرجة بالغة بكفاءة التصويب، ثار براينت بعناد ضد هذه الثقافة الجديدة. وفي آخر مباراة له في «إن بي إيه» سجل 60 نقطة من 50 محاولة تصويب.

لو أن لاعباً أقل عنه مهارة حاول إنجاز هذا الأمر لكان الأمر سيكون مختلفا، لكن براينت على قدر كبير من البراعة وبالتالي لم يشكل الأمر اختلافاً معه. ورغم أن الحال انتهى به أكبر لاعب من حيث التصويبات المهدرة، لكنه انتهى كذلك إلى كونه الرابع على قائمة أفضل الهدافين على الإطلاق. وقد تجاوزه ليبرون جيمس، المشارك حالياً في صفوف لوس أنجليس ليكرز، في القائمة قبل يوم واحد من وفاته. وانتهى الحال بإنجاز جيمس لأن أصبح محور التغريدة الأخيرة لبراينت.

وكانت رسالة أخيرة من النجم الراحل تخلو تماماً من الأنانية وتقر بأن عصر تألقه ولى. وربما، مثلما ذكر البعض، كان براينت في الفترة الأخيرة من مسيرته المهنية قد بدأت شخصيته في التطور متجاوزة عقلية «المامبا» وخلال الفترة الأولى من التقاعد. أما الصورة الجديدة لشخصيته، فهذا ما لم تتح لنا فرصة معرفتها.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا