الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

دعوا لتحويل باريس إلى "عاصمة الشغب".. من هم ملثمو "الكتل السوداء"؟

يحملون زجاجات حارقة ومطارق بناء

يعود الحديث سنوياً في فرنسا في الأول من مايو المصادف لعيد العمال، اليوم الأربعاء، عن حركة "بلاك بلوك" (الكتل السوداء) اليسارية المتطرفة.

ومحتجو "الكتل السوداء" هم ملثمون يرتدون ملابس سوداء وأقنعة غاز، ويحملون غالباً زجاجات حارقة ومطارق البناء، وينتظمون عادة في نواة مكونة من 450 إلى 500 شخص، سلاحهم العنف خاصة ضد قوات حفظ النظام.

لم يتوانَ أتباع "الكتل السوداء" عن الدعوة إلى تحويل باريس بمناسبة عيد العمال إلى "عاصمة الشغب".

ووفقاً لـ"فرانس برس"، فهذه المجموعة التي ظهرت في ألمانيا سنة 1980 قبل أن تنتشر في كامل الدول الأوروبية، كانت وراء أعمال عنف وشغب كبيرة شهدتها العاصمة الفرنسية خلال احتفالات عيد العمال العام الماضي.

وحسب ما كشفته السلطات الفرنسية في 2018 فإن أعضاء هذه الحركة متطرفون يساريون معادون للرأسمالية والفاشية وموجودون في قلب كل المعارك العنيفة المناهضة لهما.

وومحتجو "الكتل السوداء" معادون لأجهزة الدولة، ويعارضون القوانين الجنائية ونظام السجون، ويتنقلون باستمرار، وهم محترفون في تغيير منظرهم وملابسهم خلال الاحتجاجات.

وطالب الرئيس إيمانويل ماكرون، أمس، في حال وقوع أعمال عنف بردّ بالغ الحزم، وذلك بعد ورود دعوات على شبكات التواصل الاجتماعي من أجل تحويل باريس إلى عاصمة الشغب.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا