الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

تجربة نوعية لحادث باص للحجاج.. ماذا نفعل مع ذعر أقاربهم ومرافقيهم؟

لقياس "المحاكاة" وضمن عمل "الصحة" لتطوير وتجويد مستوى خدمة الحجيج

نفذت وزارة الصحة فرضية حادث باص للحجاج في مستشفى الطوارئ؛ لقياس "المحاكاة" وما يجب اتخاذه من تدابير تجاه حالة الذعر التي قد تنتاب مرافقي وأقارب المصابين، والتصرف الأمثل لخدمتهم.

يـأتي ذلك ضمن عملها الدائم لتطوير وتجويد مستوى خدمة حجاج بيت الله الحرام.

وتم رصد جميع الحالات وكيفية التعامل معها خلال الاجتماع التقييمي الذي عُقِد بعد نهاية الفرضية، وتم الاطلاع على الواقع الفعلي للتدابير وطريقة التعامل، كما تم تدوين الملاحظات، استعداداً لتعميمها على كل المنشآت الصحية.

يُذكر أن الفرضية عبارة عن حالة انقلاب باص للحجاج بدأت عند الساعة 10:55 صباحاً، وتم إعلان نهاية الحالة عند الساعة 11:40 صباحاً، وذلك بمشاركة ٧٨ فرداً، ما بين ممارسين صحيين وأفراد من جمعية الكشافة السعودية.

وتم تجهيز الطوارئ للفرضية بكل ما يلزم من كوادر بشرية وتوفير وحدات الدم اللازمة، بالإضافة إلى تنفيذ عدد من الخدمات اللازمة من المختبر والأشعة.

وتجاوزت إدارة الطوارئ والكوارث والنقل الإسعافي، الأعمال الطبية والصحية إلى الأعمال الإنسانية والخدمية المتطورة التي تعكس التوجه الرائع للوزارة بشكل عام فيما يطور ويحسن من مستوى الخدمة المقدمة سواءً للحجاج أو للمواطنين والمقيمين بشكل عام.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا