الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة سبق اﻹلكترونية

بين "البلدي" و"المستورد".. 100 نحال يشاركون في تقسيم أودية النحل بالباحة

  • 1/8
  • 2/8
  • 3/8
  • 4/8
  • 5/8
  • 6/8
  • 7/8
  • 8/8

بحضور مسؤولي فرع وزارة البيئة والمياه بالمنطقة بمقر مهرجان العسل الدولي

عقدت جمعية النحالين التعاونية بالباحة، يوم أمس الأول، الاجتماع الخاص بتحديد أودية النحل البلدي وأودية النحل المستورد، وذلك بمقر مهرجان العسل الدولي الثاني عشر في منتزه رغدان، بحضور أكثر من 100 نحال من منطقة الباحة.

ورحب رئيس مجلس إدارة جمعية النحالين التعاونية بالباحة الدكتور أحمد الخازم، في بداية اللقاء بمسؤولي فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة الباحة، وكذلك بجميع النحالين الذين قدموا من جميع محافظات المنطقة.

وقال الدكتور "الخازم" إن الاجتماع يهدف إلى مراجعة النحالين لجدول تقسيم الأودية بين النحل البلدي والنحل المستورد الذي يتم مراجعته سنوياً حتى يستفيد النحالون المهتمون في المنطقة وخارجها.

وناقشت مداخلات الحضور التقسيم بين الحضور والتعديلات على التقسيم القديم، كما تم التصويت واعتماد قرار الأغلبية، وأشار الدكتور "الخازم" إلى أنه من المتعارف عليه أن الأولوية للنحل البلدي إذا كان موجوداً بشكل دائم خاصة في بعض القرى وبعض الأودية القريبة من القرى.

وأوضح "الخازم" أن جمعية النحالين التعاونية بالباحة بدأت في تطبيق فكرة تقسيم الأودية منذ عدة سنوات، وهي الجمعية الوحيدة التي أخذت على عاتقها هذا الإجراء، وأن تخصيص الأودية حد من الإشكاليات التي تقع بين ملاك النحل البلدي وملاك النحل المستورد بنسبة كبيرة، مبيناً أن حدوث بعض المشاكل تقع نتيجة للممارسات الخاطئة من بعض أصحاب النحل خاصة الحديثين على تربية النحل المستورد، حيث يتم تسكين الطرود الجديدة أثناء موسم الإنتاج والتسكين في مكان آخر، ويتم إحضار النحل وهو جائع إلى مكان وجود النحل الذي بدأ في الإنتاج، مما يسبب ما يسمى بالسرقة التي تحدث من النحل الجائع على الخلايا التي فيها عسل فيضعفها ويفقدها بعضاً من خلاياها.

واختتم "الخازم" شكره لإمارة منطقة الباحة على دعمهم وتوجيههم للجهات ذات العلاقة لاعتماد جدول التقسيم وتطبيق ما جاء فيه، كما شكر فرع وزارة البيئة والمياه والزراعة بمنطقة الباحة على دعمهم وحضورهم للاجتماع وعلى مداخلاتهم القيمة.

بين

بين

بين

بين

بين

بين

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا