الخليج العربي / صحف السعودية / صحيفة المواطن

الثقافة: احذروا حسابات مزيفة تتحدث باسم الابتعاث الخارجي

  • 1/3
  • 2/3
  • 3/3

المواطن - الرياض

قال المتحدث باسم وزارة الثقافة عبدالكريم الحميد: إن الحسابات الإلكترونية التي تستقبل استفسارات حول برنامج الابتعاث الخارجي وتتناقل شروطه لا علاقة لها بالبرنامج.

وكتب المتحدث باسم الثقافة، عبدالكريم الحميد، في تغريدة له عبر تويتر: تؤكد وزارة الثقافة، أن الحسابات الإلكترونية التي تستقبل استفسارات حول برنامج الابتعاث الثقافي وتتناقل شروطه لا علاقة لها بالبرنامج.

ولفت متحدث الثقافة إلى أن المنصة المخصصة لبرنامج الابتعاث الثقافي ستطلق في 19 يناير 2020 متضمنة كل المعلومات والشروط.

وأعلن الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان، وزير الثقافة، عن إطلاق أول برنامج للابتعاث الثقافي في تاريخ المملكة، والذي يتيح فرصًا تعليمية نوعية للطلاب والطالبات السعوديين من خلال دراسة التخصصات الثقافية والفنية في أبرز الجامعات العالمية، في مجالات منها علم الآثار والتصميم والمتاحف والموسيقى والمسرح وصناعة الأفلام والآداب والفنون البصرية وفنون الطهي، وذلك في إطار التطوير الشامل الذي يشهده القطاع الثقافي في المملكة، وذلك للمراحل الدراسية “البكالوريوس، الماجستير، والدكتوراه”.

وسيبدأ فتح باب التسجيل في برنامج الابتعاث الثقافي في الـ19 من يناير لعام 2020، وفق ثلاثة مسارات رئيسية، الأول يشمل الطلاب والطالبات السعوديين الدارسين حاليًّا على حسابهم الخاص في الخارج في تخصصات ثقافية وفنية، حيث سيُضمون إلى برنامج الابتعاث الثقافي وفق لوائح وآليات البرنامج. فيما يشمل المسار الثاني من تقدموا مسبقًا بطلبات ابتعاث لدراسة الثقافة والفنون ولديهم قبول من الجامعات المعتمدة، وسيُبتعثون في عام 2020م فور استكمالهم متطلبات وشروط البرنامج، أما المسار الثالث، فيشمل الطلاب والطالبات الراغبين بتقديم طلبات جديدة للانضمام إلى برنامج الابتعاث الثقافي لبدء الدراسة العام المقبل 2021م. وستخصص وزارة الثقافة منصة إلكترونية شاملة، لاستقبال طلبات الانضمام إلى برنامج الابتعاث الثقافي في بداية عام 2020م.

وأكد الأمير بدر بن عبدالله بن فرحان أن التعليم الركيزة الأساسية التي سيبنى عليها القطاع الثقافي الذي تتطلع له المملكة، كون التركيز على النشء أساس أي مشروع تطويري للقطاع الثقافي والفني، منوهًا بالدعم الكبير الذي يجده القطاع الثقافي في المملكة من رعاية ودعم غير محدود من خادم الحرمين الشريفين الملك سلمان بن عبدالعزيز آل سعود، وولي العهد الأمير محمد بن سلمان بن عبدالعزيز، إيمانًا بأهمية هذا القطاع في تحسين جودة الحياة وتمكين المواهب الوطنية وخلق فرص الحوار وتعزيز تبادل الخبرات مع العالم.

تابعنا على 4b40a518c6.jpg تواصل معنا علىd838ca2cbb.jpg

شارك الخبر

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا