الارشيف / أسواق / أسواق المال

العملات المشفرة من البدايات وحتى منافسة الكبار

فكرة إنشاء عملة رقمية ليست جديدة، فقد سبق اختراع العملات المعماة محاولات عديدة لإنشاء عملة رقمية، غير أن كل المشاريع السابقة كانت تقف عند معضلة لم يكن لها حلاً، وهي ازدواجية الإنفاق، ويعني أن الأصل الرقمي يحتاج بطريقة أو بأخرى لطريقة تجعله قابلاً للاستخدام مرة واحدة فقط، وذلك لمنع تزويره.

وكانت أول هذه المحالات تم تقديمها في ورقة بحثية تم نشرها في 1998 بعنوان B-Money، وناقشت وجود عملة لها شفرة رقمية لا يمكن تعقبها.

وفي نفس العام، كانت هناك ما يشبه المسودة، والتي نشرت تحت اسم Bit Gold، وناقشت فكرة خلق عملة رقمية لا مركزية. غير أن كلا الفكرتين لم توضعا حيز التنفيذ الفعلي، ولكن كانا مصدر إلهام لولادة أول عملة معماة وهى Bitcoin.

ولادة بيتكوين، العملة المعماة الأولى

31 أكتوبر 2008:

نشر ساتوشي ناكاموتو الورقة البحثية المسماة بيتكوين: نظام النقد الإلكتروني من نظير إلى نظير (P2P)، الذي يصف وظائف شبكة كتل البيتكوين Blockchain. وكان هذا الحدث هو الذي أحدث منحنى جديد في الأحداث التي تلت هذا التاريخ.

3 يناير 2009:

قام ساتوشي ناكاموتو، الذي لا يزال هويته الحقيقية غامضة حتى يومنا هذا، بالتعدين على أول كتلة من شبكة Bitcoin ، حيث قام بتجربة تقنية بلوكيشن بشكل فعال. تُعرف الكتلة الأولى أيضًا باسم Genesis Block.

22 مايو 2010:

تم إجراء أول عملية شراء مسجلة للبضائع باستخدام Bitcoin عندما اشترى Laszlo Hanyecz اثنين من البيتزا مقابل 10،000 BTC. لا يزال يتم الاحتفال بهذا اليوم حتى اليوم بيتكوين بيتزا. 

بداية سوق العملة المعماة

مارس 2010:

ظهر أول تبادل للعملات المشفرة باسم bitcoinmarket.com (أصبح الآن غير نشط). وفي يوليو من نفس العام، تم إطلاق Mt.Gox أيضًا.

2011-2013:

تمكنت البيتكوين من الوصول إلى التعادل مع الدولار الأمريكي في فبراير من حيث القيمة. خلال هذا العام، ظهرت بعض العملات المعماة المتنافسة، فبحلول شهر مايو 2013، أحصى سوق العملة المعماة 10 أصول رقمية، بما في ذلك Litecoin. كما انضمت عملة تشفير أخرى في أغسطس باسم XRP (Ripple).

2013:

أصبح Mt.Gox أكبر بورصة للعملات المشفرة، وبلغت ذروة المعاملات فيه حوالي 70% على عملة البتكوين.

30 يوليو 2015:

تم إطلاق شبكة Ethereum، وتعد حاليًا الأصل رقم 2 من حيث القيمة السوقية. جلبت العقود الذكية إلى عالم العملة المعماة.

أغسطس 2015:

أول عرض عملة أولية (ICO) حدث، كونه أصل تشفير Augur. مثل كثير من الآخرين، استخدم Augur ICO العقد الذكي لشبكة Ethereum. تعرف مجموعات التشفير التي تم إنشاؤها من خلال عقود Ethereum الذكية باسم الرموز المميزة ERC-20.

2015 - حتى الآن:

تم إنشاء المزيد والمزيد من الرموز المميزة ERC-20. يوجد حاليًا أكثر من 1000 رمز ERC-20 برسملة السوق.

 

تداول العملات المعماة :

الطريقة الأكثر شيوعًا للاستثمار فى تداول عملة معماة هي الاشتراك للحصول على حساب في بورصة من بورصات العملات المعماة الشهيرة والموثوقة، ولا بأس أبدا ان تقوم  بالبحث قبل التسجيل في بورصة ما، وقراءة تعليقات المستخدمين قبل استثمار أموالك ، وستعطيك تلك التعليقات تقييما مجانيا صادقا عن مستويات الأمان والثقة وحجم التداول والشفافية التى تقدمها تلك البورصات ، التى تحرص كل يوم على توفير المزيد لعملائها الحاليين والمتوقعين من درجات الأمان .

 

ومن أجل الانضمام إلى أيا من تلك البورصات، فإن عملية التسجيل و الدخول بسيطة وسهلة من خلال البريد الإلكتروني، ولكن عليك أن تعلم أن بورصات العملات المشفرة الأكثر شيوعا التى ذكرنا بعضها ، هى منصات للعملات المشفرة فقط،  أي أنها لا تسمح بإيداع العملات النقدية مثل الدولار الأمريكي واليورو والجنيه الإسترليني وما إلى ذلك.

 

متى تبدأ وكم تكلفة البداية

 

إذا كنت قد أسست بالفعل، ماليا، لمستقبل ناجح، فقد تكون لديك بعض الأموال الإضافية التي ترغب في استخدامها في الاستثمارات.

 حتى سنوات قليلة خلت، كانت وول ستريت وسوق الأوراق المالية هي الأداة الاستثمارية الرئيسية الوحيدة في العالم. لكن بمجرد أن ظهرت البيتكوين وغيرها من العملات المشفرة، تغير كل شيء. حتى أكبر مستثمري “وول ستريت” صاروا يتوجهون للاستثمار في البيتكوين والعملات المشفرة !

 

لذلك، عند إجراء الحسابات وتوفير مبلغ مالي للاستثمار، وبعد العثور على بورصة لتداول العملات المعماة، فمن الأفضل أن تضع قدمك في الماء على الأقل قليلاً ، بمعنى أن تبدأ باستثمارات صغيرة ،ولا يدرك الكثيرون أن بإمكانهم شراء جزء من البيتكوين (حتى جزء من مائة مليون!) وبالتالي يضيعون العديد من الفرص الجيدة في السوق، وبعد أن تقرر إجراء عمليات استثمار صغرى، يمكنك التفكير في استثمارات أكبر.

 

نظرة إلى المستقبل

عالم العملات المعماة لم يقف ساكنا منذ ذلك الحين. وصلت الأسعار إلى أعلى مستوياتها على الإطلاق في بداية يناير 2018 وانضمت العديد من أصول التشفير الجديدة منذ ذلك الحين، بما في ذلك EOS (يوليو 2017) و Tron (سبتمبر 2017) و Cardano (أكتوبر 2017). يستضيف سوق العملات المعماة حاليًا أكثر من 2000 عملة رقمية وما زال في توسع مضطرد.

واصلت أصول التشفير على نحو مماثل اكتساب شعبية إلى حد أصبح الاعتماد أكثر أهمية وأكثر حضوراً. واصلت كمية أجهزة الصراف الآلي في Bitcoin الزيادة ، وبدأ عدد أكبر من المتاجر في قبول العملات المشفرة كوسيلة للدفع ويتم استخدام أصول التشفير كوسيلة لجمع التبرعات. 

أوجه الشبه والاختلاف بين العملة الحقيقية Fiat Currency والعملة المعماة Cryptocurrency

يكمن الاختلاف الجوهري بين شكلي العملة الحقيقي والعملات المعماة " المشفرة " في أن العملة الحقيقية تكون مدعومة من حكومة الدولة التابع لها العملة المركزي، فهي في الأساس ذات طبيعة مركزية، وتسيطر الحكومة المركزية على عرض تلك العملة. ويمكن أن تتواجد في هيئة مادية مثل ورقة الدولار، أو العملة المعدنية، أو هيئة إلكترونية، مثل الائتمان المصرفي، ويمكن لمن يحوز على تلك العملة أن يسدد ضرائبه بها.

 في المقابل، نجد أن العملة المعماة ليست عملة مركزية، فهي أشبه ما تكون بالهيئة الإلكترونية للعملة الحقيقية أو الائتمان المصرفي، ولكن بلا البنك، حيث يتم تمثيلها رقميًا، ولكن ليس مدعومًا من بنك أو حكومة. وتتحكم الخوارزمية في عامل العرض، وحيث أنها غير مدعومة من الحكومة، فلا يستطيع حائزها دفع الضرائب و المتطلبات والالتزامات للحكومة بواسطتها، وإن كان على حائز هذه العملة أن يقوم بسداد ضرائب عليها.

بخلاف ما تقدم، لا توجد فروقات جوهرية فيما بين العملة الحقيقة والمعماة. فيمكن تسمية كل من العملة الورقية والعملات المعماة بالمال أو العملة، وكلاهما وسيلة تبادل تستخدم لتخزين ونقل القيمة، وكلاهما يمكن استخدامها لشراء السلع والخدمات، وكلاهما يخضع لقيمة العرض والطلب والعمل والندرة، والعوامل الاقتصادية الأخرى، وكلاهما لهما تأثير على جودة النظام المحيط به، وكلاهما يمكن تداولها في البورصات ، إلخ.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى