الارشيف / الخليج العربي / الحدث

إسبر: أميركا ما زالت شريكاً لـ"سوريا الديمقراطية" وتدعمها

آخر تحديث: الخميس 17 ربيع الأول 1441 هـ - 14 نوفمبر 2019 KSA 07:00 - GMT 04:00
تارخ النشر: الخميس 17 ربيع الأول 1441 هـ - 14 نوفمبر 2019 KSA 23:54 - GMT 20:54

المصدر: العربية.نت

قال وزير الدفاع الأميركي مارك إسبر الأربعاء إن انسحاب الجيش الأميركي من منطقة كوباني في شمال شرق سوريا قرب الحدود التركية قد يستغرق "أسبوعا آخر أو نحو ذلك" كي يكتمل، بينما يعيد الجيش الأميركي تمركز قواته في سوريا ويخفضها.

وقال إسبر إنه لدى اكتمال الانسحاب الجزئي فسيظل للجيش الأميركي نحو 600 جندي في سوريا انخفاضا من نحو ألف قبل أمر ترمب بالانسحاب الشهر الماضي. وأضاف أن الولايات المتحدة لا تزال على دعمها لقوات سوريا الديمقراطية التي يقودها الأكراد وتعتبرها تركيا جماعة إرهابية.

وأضاف "ما زلنا شركاء لقوات سوريا الديمقراطية، ومستمرون في تقديم المساعدة لهم"، مشددا على دور القوات في المساعدة في منع ظهور تنظيم داعش المتطرف مرة أخرى.

ومن جانب آخر علق وزير الدفاع الأميركي على أزمة تركيا مع حلف الناتو بقوله: "إن أنقرة انزلقت خارج حلف الناتو ونريد عودتها للحلف".

يذكر أن العلاقات التركية الأوروبية، والفرنسية على وجه التحديد، شهدت مؤخراً تراجعاً ملحوظاً، مع ارتفاع نبرة الانتقادات الفرنسية للعملية العسكرية التركية شمال سوريا.

وكانت ألمانيا وهولندا، وفرنسا أعلنت الشهر الماضي تعليق كل مبيعات السلاح إلى تركيا، وحذرت أنقرة من أن هجومها على شمال سوريا يهدد الأمن الأوروبي.

كما ندد الاتحاد الأوروبي، الذي لا تزال تركيا تسعى للانضمام لعضويته، بالضربات التركية على الأكراد في شمال شرقي سوريا.

إلى ذلك، استدعت وزارة الخارجية الفرنسية، الشهر الماضي (أكتوبر) سفير تركيا في باريس إثر العملية العسكرية التي بدأتها أنقرة على المناطق التي يسيطر عليها الأكراد شمال سوريا.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا