أسواق / إقتصاد / الوئام

الإحصاء: 14.823 ريال متوسط الدخل الشهري للأسر السعودية

الرياض - الوئام

أعلنت الهيئة العامة للإحصاء (Gastat) اليوم الأربعاء نتائج مسح دخل وإنفاق الأسرة 2018م، وقد ثمَّن معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء د. فهد بن سلميان التخيفي في بداية المؤتمر الدورَ الرئيس للأسر التي تمَّ اختيارها في عينة المسح في الوصول إلى نتائج إحصائية ذات أهمية عالية في عدد من الاتجاهات التنموية؛ وذلك لكون مسح دخل وإنفاق الأٍسرة أحدَ أهم المنتجات الإحصائية الأُسرية للأجهزة الإحصائية في كافة الدول، لما توفره مخرجات هذا المسح من البيانات الإحصائية اللازمة لوضع برامج وخطط التنمية الاقتصادية والاجتماعية التي تهدف إلى تحقيق رفاه وتقدم المجتمعات.

كما تُعدُّ بيانات هذا المسح، الذي تم إعلانه في مؤتمر صحفي أقيم في مقر الهيئة بالعاصمة الرياض، ركيزةً أساسية لعديد من الدراسات والأبحاث التي تُجريها الجهات الحكومية والمنظمات الدولية، وتصنِّفُه الأجهزة الإحصائية بأنَّه أحد المسوح الميدانية (العينية الأسرية) التي تُجرَى في مجال الإحصاءات الاجتماعية، وتوفر بياناتٍ عن أنماط الإنفاق في المجتمع، وتبين أثر العوامل الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية على الأسر.

وبحسب التوصيات الدولية يتمُّ تنفيذ مسح دخل وإنفاق الأسرة كل (5) سنوات، وقد تم تنفيذه في المملكة العربية السعودية في الأعوام الميلادية: (1970م، و1977م، و1980م، و1985م، و1999م، و2007م، و2013م) وتستغرق عمليةُ جمع بياناته (خمسة أرباع لعامين ميلاديين) حيث تم تنفيذ المسح الحالي خلال ثلاثة عشر شهرًا بدأت من 28 فبراير 2017م حتى 31 مارس 2018م.

وأوضح معالي رئيس الهيئة أن طول مدة جمع البيانات يعود سببه إلى أنَّ الكثير من متغيرات الدراسة عرضة للتأثر بالمواسم المختلفة خلال أشهر أو فصول السنة، فهناك سلع وخدمات يتم الإنفاق عليها خلال شهور معينة من السنة أكثر من غيرها، كما أنَّ مقابلة الأسرة في هذا المسح لا تنتهي بزيارة ميدانية واحدة، وإنما تحتاج إلى عددٍ من الزيارات لمتابعة الأسرة خلال الفترة المحددة، وذلك لجمع كافة البيانات المطلوبة.

وأضاف التخيفي أنَّ كل هذه العوامل تُحتِّم متابعة التنفيذ الميداني لأكثر من عام يشمل كافة فصول السنة ومواسمها المختلفة لقياس التغير في أنماط الإنفاق، ومستوياته بسبب التغيرات الموسمية، والعرضية، والدورية، والتي يمكن قياسها بدقة في فترة زمنية طويلة نوعًا ما مقارنةً ببقية المسوح الأسرية التي تجريها الهيئة طوال العام.

وأكد معالي رئيس الهيئة العامة للإحصاء بأنَّ الهيئة قد استوفت التزاماتها في تطبيق المعايير الدولية المعتمَدة لمؤشرات دخل وإنفاق الأسرة؛ وذلك لتمكين المنظمات الدولية من إجراء مقارنتها الدورية بين كافة الدول، وتأتي أهمية نتائج المسح التي أُعلنت اليوم من كونها أساسًا لعدد من المنتجات الإحصائية الاجتماعية والاقتصادية، حيث توفر نتائج المسح بيانات الأوزان النوعية التي تستخدم في إعداد الرقم القياسي لأسعار المستهلكين، فمن خلال هذا المسح يتم تحديث سلة السلع والخدمات، و هي مجموعة ثابتة نسبيًا من المنتجات والخدمات الاستهلاكية التي تُقَدَّر على أساس سنوي، وتستخدم لِتَتَبُّع التضخم في كل دولة، ويتم تعديل السلع في السلة بشكل دوري بناءً على نتائج مسح دخل وإنفاق الأسرة؛ لمراعاة التغيرات في العادات الاستهلاكية، وتستخدم سلة السلع والخدمات أساسًا لحساب مؤشر سعر المستهلك، وأسعار الجملة.

كما توفِّر نتائج هذا المسح بيانات عن أنماط الإنفاق في المجتمع، وتبيِّن أثرَ العوامل الديموغرافية والاجتماعية والاقتصادية على الأسرة، وتوفر بيانات عن إنفاق الأسرة المعيشية على السلع والخدمات كأحد العناصر المكوِّنة للإنفاق النهائي في الناتج المحلي الإجمالي، إضافةً إلى توفير البيانات اللازمة للحسابات القومية المتعلقة بالاستهلاك النهائي ودخل قطاع الأسر المعيشية.

وأضاف التخيفي أن نتائج المسح تساهم بشكل رئيس في التعرف على أنماط الإنفاق في المجتمع، وبيان أثر العوامل الديموغرافية، والاجتماعية، والاقتصادية عليها ، كما تقدِّم لمتخذي القرار وراسمي السياسات كافة الإحصاءات المتعلقة بإنفاق الأسرة السعودية، وغير السعودية على السلع الاستهلاكية مثل: الأغذية، والمشروبات، والملابس، وكذلك السلع غير الاستهلاكية كالتحويلات المالية، والسلع الرأسمالية مثل: شراء المباني، والأراضي، والأسهم، والتبرعات، وغيرها، ومن خلالها يتم توفير الأوزان الترجيحية التي تبين الأهمية النسبة لبنود الإنفاق الاستهلاكي، ويمكن من خلاله معرفة مستويات توزيع الدخل ومستويات الإنفاق، حسب الفئة (منخفض، متوسط، عالٍ).

من جهة أخرى أكدتْ الهيئة أن نتائج هذا المسح لها دور رئيس في دعم المشاريع ذات العلاقة بدخل وإنفاق الأسر كالحماية الاجتماعية، والإنماء الاجتماعي، ومشاريع شؤون الأسرة، كما أنها تساهم في بناء مؤشرات اجتماعية مهمة، مثل: مؤشرات أهداف التنمية المستدامة، ومؤشرات التنمية البشرية، وغيرها من المؤشرات الدولية.

وقد أظهرت نتائج مسح دخل وإنفاق الأسرة 2018م أن متوسط الدخل الشهري للأسرة بلغ (11,984) أحدَ عشرَ ألفًا وتسعمائةً وأربعةً وثمانين ريالًا، بينما بلغ متوسط الدخل الشهري للأسرة السعودية (14,823) أربعةَ عشرَ ألفًا وثمانمائةً وثلاثةً وعشرين ريالًا.

وكشفتْ نتائج المسح أن متوسط الدخل الشهري “للأفراد ذوي الدخل” قد بلغ (6,346) ستةَ آلافٍ وثلاثمائةً وستةً وأربعين ريالًا، في حين بلغ متوسط الدخل الشهري “للأفراد السعوديين ذوي الدخل” (7,940) سبعةَ آلافٍ وتسعمائةً وأربعين ريالًا.

وفيما يتعلَّق بالإنفاق فقد بلغ متوسط الإنفاق الشهري للأسرة في المملكة (12,818) اثني عشر ألفًا وثمانمائةً وثمانيةَ عشرَ ريالًا، في حين بلغ متوسط الإنفاق الشهري للأسرة السعودية (16,125) ستةَ عشرَ ألفًا ومائةً وخمسةً وعشرين ريالًا، وبلغ متوسط الإنفاق “الاستهلاكي” الشهري (11,728) أحدَ عشرَ ألفًا وسبعمائةً وثمانيةً وعشرين ريالًا، في حين بلغ متوسط الإنفاق “الاستهلاكي” الشهري للأسرة السعودية (14,584) أربعةَ عشرَ ألفًا وخمسمائةً وأربعةً وثمانين ريالًا.

وقد أوضحتْ الهيئة العامة للإحصاء خلال المؤتمر الصحفي أنها تقوم بعدد من الإجراءات التي تضمن جودة البيانات، حيث تم اعتماد أسلوب الزيارة المباشرة للأسرة، واستخدام الأجهزة اللوحية لاستيفاء بيانات استمارة المسح بناءً على الإسناد الزمني المحدد، كما تم تطبيق (قواعد تدقيق البيانات) لضمان اتساق ودقة ومنطقية البيانات على استمارة المسح، وهي (قواعد إلكترونية تكتشف تعارض الإجابات) وقد تم بناؤها من خلال ربط العلاقة المنطقية بين إجابات الاستمارة ومتغيراتها، بحيث يمكن للباحث الميداني والمراقب اكتشاف أيَّ خطأ بشكل مباشر من خلال الاستمارة أثناء استيفاء البيانات من ربِّ الأسرة، إذ لا تسمح هذه القواعد المُبرمَجة بتمرير الأخطاء إذا تعارضت الإجابة مع معلومة، أو مع إجابة أخرى في الاستمارة.

كما تمَّ التحقُّق من صحةِ البيانات المُجمَّعة عن طريق مراجعة البيانات، حيث خضعت جميع مناطق العمل لعملية مراقبة ومراجعة من غرفة جودة البيانات في المركز الرئيس بالهيئة، والتي تقوم أيضًا بضبط ومراقبة أداء جميع الفئات العاملة بالميدان تزامنًا مع وقت تنفيذ عملية جمع البيانات بدءًا من اليوم الأول إلى آخر يوم فيها ، كما يتمُّ الاتصال هاتفيًّا بعينة من الأسر وطرح بعض الأسئلة في الاستمارة عليهم للتحقُّق من سلامة استيفاء الباحث للبيانات، والحصول على البيانات المفقودة التي لم يتم تلقِّيها بعدُ إنْ وجدت، ويتمُّ كذلك التحقق من صحة موقع استيفاء الاستمارة من خلال مطابقة إحداثياتها مع الإحداثيات المسجلة في ملف العينة.

من جهة أخرى نشرت الهيئة عبر موقعها الرسمي على شبكة الإنترنت www.stats.gov.sa نتائج مسح دخل وإنفاق الأسرة لعام 2018م، وقد أتاحت البيانات المتعلقة بالنتائج في قوالب مفتوحة ليتم الاستفادة منها في عمليات التحليل والدراسات .

الجدير بالذكر أنَّ الهيئة تعتزم بمشيئة الله تنفيذ المسح كل ثلاث سنوات ابتداءً من عام 2021م، تماشيًا مع المتطلبات المحلية والإقليمية والدولية للبيانات.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا