أسواق / إقتصاد / الشرق الاوسط

تجارة الصين تواصل التراجع... مع ارتفاع العجز الأميركي

انكمشت صادرات وواردات الصين أقل من المتوقع في أكتوبر (تشرين الأول) الماضي، مما يوفر بعض الارتياح للاقتصاد في الوقت الذي تسعى فيه بكين إلى التوصل لاتفاق جزئي مع واشنطن.

لكن حتى إذا جرى توقيع اتفاق تجاري بين الولايات المتحدة والصين قريبا، يقول محللون إن من المستبعد أن يساعد ذلك في تعزيز الصادرات والتصنيع لبعض الوقت، وربما يعني ذلك أنه ما زالت هناك حاجة لمزيد من التحفيز من جانب بكين لتجنب تراجع أكثر حدة.

وأظهرت بيانات الجمارك الجمعة أن صادرات الصين انخفضت للشهر الثالث على التوالي، متراجعة 0.9 في المائة مقارنة مع مستواها قبل عام، لتصل إلى 212.9 مليار دولار، بما يقل عن توقع بانخفاض نسبته 3.9 في المائة في استطلاع أجرته رويترز، ومقارنة مع انكماش نسبته 3.2 في المائة في سبتمبر (أيلول) الماضي.

وانكمشت واردات الصين للشهر السادس على التوالي، مع انخفاضها بنسبة 6.4 في المائة (لتصل إلى 170.1 مليار دولار)، رغم أن ذلك المستوى يقل عن التوقعات البالغة 8.9 في المائة، والتراجع المسجل في سبتمبر البالغ 8.5 في المائة.

ويصل ذلك بالفائض التجاري للصين إلى 42.81 مليار دولار في أكتوبر، مقارنة مع فائض قدره 39.65 مليار دولار في سبتمبر. وتوقع محللون فائضا عند 40.83 مليار دولار. وبلغ الفائض التجاري للصين مع الولايات المتحدة 26.42 مليار دولار في أكتوبر، ارتفاعا من 25.88 مليار دولار في سبتمبر وفقا لحسابات رويترز المستندة إلى بيانات الجمارك.

ويحذر خبراء اقتصاديون ومحللون من أن مسار التوصل إلى اتفاق كامل ما زالت تكتنفه الضبابية بشكل كبير، ويتوقعون أن يخفف التوصل إلى اتفاق تجارة جزئي بعض الضغوط فحسب عن ثاني أكبر اقتصاد في العالم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا