الخليج العربي / صحف الكويت / الانباء الكويتية

بالفيديو.. تدشين المكتبة الرقمية بـ 1000 مادة لتوثيق التراث الفكري والفني

ثامر السليم

نظمت المكتبة الوطنية بالتعاون مع الأمانة العامة لجامعة الدول العربية حفل افتتاح الدورة الثالثة لاجتماع خبراء المكتبات والمعلومات العرب والصينيين أمس والذي يقام بالكويت خلال الفترة من 10 الى 12 يونيو في اطار تنفيذ توصيات منتدى التعاون العربي- الصيني وسط حضور غفير.

وألقى الامين العام للمجلس الوطني للثقافة والفنون والآداب بالإنابة والمدير العام لمكتبة الكويت الوطنية كامل العبد الجليل كلمة وزير الاعلام ووزير الدولة لشؤون الشباب محمد الجبري، قائلا: يعقد اجتماعنا في إطار تنفيذ توصيات البرنامج التنفيذي لمنتدى التعاون العربي- الصيني لتوطيد الروابط وتعزيز آفاق العمل العربي- الصيني المشترك ليحقق انجازات فعالة على أرض الواقع نتيجة التقارب في الآراء والتواصل في الافكار والتفاهم المشترك وتبادل الخبرات والمعلومات لدعم جهود التنمية الشاملة والمستدامة التي تنشدها وتعمل من أجلها الدول العربية بالاستفادة من النهضة الكبيرة لجمهورية الصين.

وأشار العبدالجليل الى أن الكويت من الدول المفضلة على امتداد طريق التجارة البري من الصين إلى الكويت عبر آسيا الوسطى ومنها إلى شرق أوروبا لموقعها المهم وقدرتها وملاءتها التمويلية العالية لقيام المشاريع الاستراتيجية ذات العوائد الاستثمارية المجدية في مختلف القطاعات، وهنا تبرز أهمية التبادل المعرفي والثقافي، حيث ان الكويت تحرص بشدة على التعاون والانفتاح على حضارات وثقافات الدول العظمى مثل جمهورية الصين الشعبية فالثقافة رديف مهم وعامل رئيسي في تدعيم العلاقات السياسية والاقتصادية والاجتماعية بين الدول والشعوب.

وأعلن عن اطلاق المكتبة الوطنية اليوم احتفاء بالاجتماع المكتبة الرقمية والتي تضم حوالي 1000 مادة مكتوبة ومقروءة ومسموعة ومرئية لتوثيق التراث والإنتاج الفكري والفني والإعلامي وترسخ مكانة ودور الكويت الثقافي المشهود له عبر التاريخ، بالإضافة الي الكثير من مواد المكتبة الرقمية المهمة تم ايداعها في المكتبة الرقمية العربية- الصينية.

من جانبه، قال رئيس الدورة الحالية لجمهورية الصومال الفيدرالية لمجلس جامعة الدول العربية على المستوى الوزاري مدير مكتبة الصومال الوطنية محمد إبراهيم شيل: جاء انعقاد الدورة الثالثة لاجتماع الخبراء العرب والصينيين في مجال المكتبات والمعلومات على أرض الكويت الشقيقة في وقت تزداد علاقات التعاون بين الدول العربية والصين، ومما لا شك فيه أن هذه الدورة فرصة مهمة لتعزيز التنسيق بين الدول العربية والصين في اطار التبادل الاقتصادي والاجتماعي، لذا فإن أهمية فرص التعاون المعلوماتي والثقافي والاجتماعي والاستفادة من المزايا لكل جانب يجب أن تحظى بأهم أولوياتنا في هذه المرحلة.

 

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا