أخبار العالم / صحف مصر / المصرى اليوم

زوج ضحية التبول اللا إرادى بآداب المنصورة: نواجه ضغوطًا للتنازل ولن نترك حق زوجتي

اشترك لتصلك أهم الأخبار

قال «أحمد .م»، زوج ضحية التبول اللاإرادي، «إن زوجتي تعانى من انهيار نفسي منذ حدوث الواقعة وكانت ترفض العودة لاستكمال الامتحانات لكننا ضغطنا عليها أنا وأسرتها لأنه ليس ذنبها تعرضها لهذا الموقف المهين، ولكن بعدما ذهب وشاهدت لامبالاة الكلية انهارت أكثر».

وأضاف «أنا مدرس ولازم يبقى عندي الخبرة الكافية اللي أقدر أحكم على التلميذ اللي عندي بيمثل ولا فعلا عايز يروح الحمام ومقدرش أمنع تلميذ مهما كان من دخول الحمام أولا: لأنهم كلهم أبنائي وثانيا: حتى لا أتعرض للعقاب لو تبول في ملابسه بسببي الوزارة مش هترحمني لكن للأسف كلية الآداب بجامعة المنصورة بتطبطب على المدرس وتبحث له عن مبررات ومخرج من المشكلة ولا أحد في الكلية فكر يطبطب على زوجتى أو يفكر في وضعها المهين أمام زملائها وأساتذتها بالكلية وتأثيره على نفسيتها بخلاف آثار ما بعد الولادة التي تعانى منها أصلا والبعض بدأ يوجه لها اللوم وكأن المدرس الإله الأعظم ونحن العبيد نرضى الظلم وننحنى للاعتذار».

وتابع «للأسف عندما توجهنا بالشكوى لوكيل كلية الآداب وجدنا لامبالاة وعدم تعاطف من الأساتذة وحررنا محضر شرطة لحفظ حق زوجتي وضمان عدم تكرار هذا الموقف المهين مع غيرها من زميلاتها أو زملائها ومأمور قسم أول المنصورة.

وعندما شاهدها وقت تحرير المحضر قال لها بالحرف «انتي شكلك طيبة ومش شكل واحدة عايزه تروح الحمام علشان تغش» وده تقدر الشخص اللى بيفهم في الناس مش المدرس اللى بيقول أنا كنت فاكرها رايحة علشان تغش».

واستطرد منفعلا «في ضغوط كتير علينا علشان نتنازل عن حقها لصالح المدرس اللى تسبب في اهانتها لكن احنا مصرين على مواصلة القضية لنهايتها».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا