أخبار العالم / صحف مصر / مصر العربية

فيديو| من الجاني في التحرش بفتاة المنصورة؟ مواطنون يجيبون

موجة من الغضب والجدل يشهدها الشارع المصري، ومواقع التواصل الاجتماعي، منذ الأمس، بعدما تداول رواد مواقع التواصل لفيديو أظهر تحرش جنسي جماعي لمجموعة من الشباب بفتاة المنصورة.

 

أظهر الفيديو المتداول أن الفتاة كانت في شارع الجمهورية بمدينة المنصورة التابعة لمحافظة الدقهلية، مساء يوم الثلاثاء الماضي ليلة رأس السنة الميلادية الجديدة.

 

وبحسب تفاصيل جديدة رواه شهود عيان على صفحاتهم بمواقع التواصل الاجتماعي وتعليقًا على فيديوهات الواقعة، كانت بصحبة الفتاة المتحرش بها فتاة آخرى تم تجريدها من ملابسها تمامًا وتعرضت للتحرش بصحبة زميلتها.


 

 

الفيديوهات المتداولة للواقعة آخرها فيديو جديد صباح اليوم الخميس، أدى لانقسام كبير في المجتمع والرافضين للواقعة، بين من يرى أن المسؤولية تقع كاملة على الشباب المنفلت، وآخرون أن لبس الفتاة وسيرها في الشوارع بملابس قصيرة كان سببًا في الواقعة وليس تصرف الشباب فقط.

المتحرش غير سوي

 

وترى الدكتور صافيناز عبدالسلام، استشاري الطب النفسي، أن الشخص المتحرش غير سوي ياعني من الكثير من الاضرابات النفسية والمشاكل التي تدفعة لمثل هذا التصرف غير الأخلاقي.

 

وأضافت عبدالسلام، في تصريحات صحفية، أن واقعة فتاة المنصورة، السبب الأساسي والرئيسي فيها هم الشباب، معتبرة أن المنضبط أخلاقيًا لا يعنيه الفتيات ولا ملابسهن.

 

المنتقبة لم تسلم من تحرش" target="_blank">التحرش 

 

أيدها في الرأي  ياسر الديب، موظف، ونفى مسؤولية الفتيات تمامًا من تحرش" target="_blank">التحرش، مستشهدًا بملابس بعض الفتيات الذين يرتدين الملابس الواسعة، ورغم ذلك لم يسلموا من المضايقات في الشارع.

 

تقصير التعليم

 

ويرى الديب، أن السبب في مثل هذه الأمور عدم انضباط الشباب أخلاقيًا نتيجة تقصير التعليم التربوي سواء في الأسرة أو المدرسة والجامعة.

 

لابد من حبس المتحرش

 

وطالب بضرورة تغليظ العقوبة على المتحرش، من خلال الحبس مدة لا تقل عن ثلاث سنوات حتى يتعلم ويعتبر غيره، خاصة في ظل تكرار مثل هذه السلوكيات السلبية في التجمعات والمناسابت الكبرى كالأعياد.

 

البنات السبب

 

فيما قال سعيد شوقي، طالب أن خروج الفتيات بملابس غير لائقة في الشارع، إضافة لتصرفاتهن تصرفات وصفها بـ"الاستفزازية"، دفع الشباب للتحرشن بهن، معتبرًا أن المسؤولية الكبرى لمثل هذه التصرفات تقع على البنات.

 

البنات لازم تراعي الشباب

 

وأضاف: "اللي بتحترم بتحترم نفسها.. في واحدة تمشي في نص الليل لابسها فوق ركبتها وشكلها ظاهر بالمنظر ده ما لاوم تراعي نفسها وشعور الشباب برضو".

 

الشباب في كبت

 

ويرى أن الكبت الذي يعيشه الشباب المصري، نتيجة انتشار وسائل التواصل الحديثة والإنترنت وإتاحة مشاهدة الفيديوهات الإباحية وغيرها على هواتف الشباب إضافة لتأخرهم في سن الزواج أدى إلى ظهور مثل هذه التصرفات بشكل كبير.

 

المسؤولية مشتركة 

 

فيما اعتبر رضا محروس موظف بمكتب بريد، أن المسؤولية مشتركة في واقعة تحرش" target="_blank">التحرش بفتاة المنصورة، من جانب ملابس الفتاة القصيرة والملفتة للنظر، وكذلك مكان وزمان الواقعة، والجانب الأخر انفلات الشباب.

 

لبس البنات غير لائق

 

وقال «ما هو مش طبيعي حضرتك تنزلي بلبس زي ده اللي هو لبس سهر في مكان تجمع شباب وتقولي دول إتحرشوا بيا عشان أنا حره ومش طبيعي برده أنت كشاب تبقي أي لحمة تجري عليها زي الحيوان».

 

مجتمع فاسد

 

وواصل : «الوضع كله سئ جدا والمجتمع بقي كله فاسد والتربية بقت صفر وجيل طالع مبيفكرش إلا إزاي أبقي بجح وقبيح وحاجة بقت قرف».

 

غياب الدين

 

فيما اعتبر محمود خالد، معلم، أن السبب في وقائع تحرش" target="_blank">التحرش هو غياب الدين وتهميش التعليم والقيم والأخلاق السبب في تمرار مثل هذه المشاهد السيئة.

 

وأضاف« بصراحة مش عارف المنظومة الفاشلة وتهميش التعليم والحرب ع الدين والقيم والأخلاق بتنتهي امتى.. ناس كتير بتقول تستاهل.. مش معقول نشوف الانحدار الأخلاقي عقاب مناسب لحرية الاشخاص..!!».

 

يذكر أن حتى اللحظة وهي قرب مساء اليوم الخميس 2 يناير، لم تتقدم الفتاة التي تعرضت للتحرش بصحبة صديقتها ببلاغ رسمي في أحد أقسام الشرطة.

 

من جانبها تكثف أجهزة الأمن في المنصورة، البحث وجهودها للتواصل للجناة في واقعة تحرش المنصورة من خلال تفريغ كاميرات المراقبة الكنتواجدة في الشارع محل الواقعة وكذلك روايات شهود العيان.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا