صحة / القدس

غالبية الألمان يرون مبالغة في إجراءات الرعاية الطبية

  • أرشيفية

ألمانيا-"القدس"دوت كوم-(د ب أ)- كشفت دراسة حديثة أن غالبية الألمان يرون أن الأطباء في ألمانيا يجرون في أغلب الأحيان فحوصا وعلاجات زائدة عن الحاجة.

وأظهرت الدراسة، التي نُشرت نتائجها اليوم الثلاثاء، أن 55% من الألمان يرون أن العيادات الطبية كثيرا ما تقوم بإجراءات طبية غير ضرورية.

وفي المقابل، ذكر مرضى وأطباء في مقابلات مرافقة للاستطلاع (24 مريضا و15 طبيبا) أنهم شخصيا لم يتلقوا مثل هذه الرعاية المفرطة، بل آخرون.

وبحسب الدراسة، فإن المشكلة الأكبر في ذلك تتمثل في توقعات وآراء الأطباء وكذلك المرضى، حيث ذكر الطرفان أنه يَصعُب عليهم بشدة احتمال عدم اليقين، ما يدفعهم إلى تفضيل الخضوع لعلاج بدلا من الانتظار. وتبنى وجهة النظر هذه 56% من المواطنين. ومن منطلق عدم إدخار وسع في الاطمئنان على الصحة، يطلب المرضى دون وعي الخضوع لعلاجات غير ضرورية.

وكأمثلة على الرعاية المفرطة، ذكر معدو الدراسة وصف أدوية غير ضرورية، وكذلك إجراء عمليات غير ضرورية.

وبحسب البيانات، تُجرى في ألمانيا سنويا 70 ألف عملية متعلقة بالغدة الدرقية، رغم العثور في 10% فقط من الحالات على ورم خبيث بها عقب التدخل الجراحي. وأظهرت الدراسة بيانات مماثلة فيما يتعلق بعمليات المبيض.

أجرى الدراسة معهد "كانتار" لقياس مؤشرات الرأي بتكليف من مؤسسة "بيرتلسمان" الألمانية. وشملت الدراسة التي أجريت في أيلول/سبتمبر الماضي أكثر من ألف ألماني.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا