أخبار سريعة / النهار الكويتية

مفاوضات سد «النهضة».. مصر متمسكة باتفاق عادل ومتوازن

الثلاثاء 03 ديسمبر 2019

وسط تفاؤل حذَّر، انطلقت أمس فعاليات اجتماع القاهرة حول سد النهضة، بحضور وزراء الري والوفود الفنية في مصر والسودان وإثيوبيا، وبمشاركة مراقبين من الولايات المتحدة الأميركية والبنك الدولي، ويستهدف الاجتماع الذي يعقد على مدار يومين استئناف المناقشات الفنية التي بدأت في أديس أبابا قبل أسبوعين ضمن خارطة الطريق التي جرى الاتفاق عليها في واشنطن مطلع نوفمبر للوصول إلى اتفاق بحلول 15 يناير 2020.
وكان الاجتماع الأول الذي انعقد في العاصمة الإثيوبية قد ناقش العناصر الفنية الحاكمة لعملية ملء وتشغيل سد النهضة والتعامل مع حالات الجفاف والجفاف الممتد وحالة إعادة الملء بالإضافة إلى الآلية التنسيقية بين الدول الثلاث، واستعرض وجهة نظر كل دولة في هذه العناصر، بحسب المتحدث الرسمي باسم وزارة الري محمد السباعي، ومن المقرر وفقا لاتفاق واشنطن أن تستضيف العاصمة الأميركية اجتماعا في التاسع من شهر ديسمبر الجاري لتقييم ودفع عملية المفاوضات، كما تستضيف الخرطوم الاجتماع المقبل لوزراء المياه أواخر الشهر الحالي.
وأكد وزير الري المصري محمد عبد العاطي، التزام القاهرة بالوصول إلى اتفاق عادل ومتوازن يكون فيه الجميع راضيا، بأن تحصل إثيوبيا على أهدافها من بناء السد في توليد الطاقة مع الحفاظ على مصالح دولتي المصب مصر والسودان، وعدم إلحاق أي ضرر بهما، وأشار عبد العاطي إلى أن مياه النيل تمثل مسألة حياة لأكثر من 100 مليون من الشعب المصري، موضحا أن هناك قاعدة ثابتة للوصول إلى اتفاق بين الدول الثلاث حتى يناير المقبل.
من جهته قال وزير الري والموارد المائية السوداني ياسر عباس إن المفاوضات الفنية بشأن سد النهضة تسير في الطريق الصحيح واضاف «أقترح خيارين لكي تكون هذه المحادثات بناءة، الأول هو الاستمرار بالمحادثات والبناء على ما تم في أديس أبابا، ولكن علينا ضبط اللغة التي استخدمت وذلك لكي تصبح نقاط الخلاف والاتفاق أوضح، أما الخيار الثاني فهو التركيز على قضيتين أو ثلاث مثل التشغيل طويل الأمد ولكن علينا التركيز على قضايا الدول الثلاث، مثل ما هي كمية المياه المتدفقة وهذا يسهل العمل على حل الكثير من المسائل، وأيضا معرفة متى سنبدأ بملء هذا السد، وهناك أيضا مسألة تتعلق بالتشغيل طويل الأمد وكيف سيتم التنسيق بشأنها
بدوره أكد سيلشى بيكيلي وزير المياه والري والطاقة الإثيوبي التزام بلاده التام بأن يكون سد النهضة مثالا للإدماج والاندماج في المنطقة، معربا عن أمله في نجاح اجتماعات القاهرة بشأن السد. وقال الوزير الأثيوبي إن بلاده تعطى أهمية كبيرة لهذه الاجتماعات، مشيرا الى ان «المباحثات التقنية ليست للبحث في شرعية هذا السد.. المفاوضات التقليدية لن تساعدنا وعلينا التفاوض بطريقة أفضل وعلينا إيجاد حل للمشاكل العالقة».

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا