الارشيف / التكنولوجيا / المصرى اليوم

حملة احتيال إلكترونية تستهدف ضحايا مصريين وعرب وأجانب

اشترك لتصلك أهم الأخبار

استهدفت حملة احتيال جديدة عبر الإنترنت ضحايا فى روسيا والجزائر ومصر ودولة الإمارات وبعض الدول الأخرى، حيث تقوم بإيهام الأفراد المستهدفين بأن بعض الجهات مدينة لهم بالتعويض بسبب تسرب مزعوم لبياناتهم الشخصية. وحثهم على شراء «أرقام ضمان اجتماعى مؤقتة فى الولايات المتحدة» قيمة كل منها نحو 9 دولارات، من أجل تقديم التعويض لهم.

وحدد خبراء فى «كاسبرسكى» مخططًا احتياليًا جديدًا يستغلّ هذه المشكلات المتعلقة بالخصوصية، ويتضمن موقع ويب يُزعم أنه تابع لـ «صندوق حماية البيانات الشخصية»، الذى أسسته هيئة التجارة الأمريكية. ويذكر الموقع أن الصندوق يمنح تعويضات لأولئك الذين ربما تعرّضوا لتسرّب بيانات شخصية وأن هذه التعويضات متاحة للمواطنين من أى بلد فى العالم.

ويعرِض الموقع للمستخدمين المهتمين التحقّق مما إذا كانت بياناتهم قد تعرضت للتسريب، ولهذا فإن على المستخدم إدخال اسمه ورقم هاتفه وعناوين حساباته على قنوات التواصل الاجتماعى. وبمجرد إدخال هذه البيانات يتلقّى المستخدم تنبيهًا على الشاشة يشير إلى أنه قد تعرّض لتسرّب ربّما تضمّن بيانات مثل الصور ومقاطع الفيديو ومعلومات الاتصال، ما يؤهّل المستخدم للحصول على تعويض قد يصل إلى آلاف الدولارات. لكن المحتالين لا يكتفون بالطلب من المستخدم إدخال رقم بطاقة بنكية والانتظار حتى يُحوّل المال إليه، وإنما يحتاجون حتماً إلى الحصول على رقم الضمان الاجتماعى للمستخدم، وهو رقم مكون من تسع خانات خاص بالمواطنين الأمريكيين بالإضافة إلى حاملى الإقامة الدائمة والمقيمين المؤقتين فى الولايات المتحدة.

ويطلب الموقع إدخال رقم الضمان، ولكنه يعرض على المستخدم شراء رقم ضمان اجتماعى مؤقت بسعر 9 دولارات، سواء أدخل رقمًا خطأ أو صحيحًا. وعند الموافقة، يُوجّه المستخدم الضحية إلى صفحة نموذج سداد مالى باللغة الروسية أو الإنجليزية، مع تحديد سعر الشراء بالروبل أو الدولار، حسب صفحة النموذج الذى يُوجَّه إليها بناء على عنوان IP الخاص به.

ويوصى خبراء كاسبرسكى باتباع التدابير التالية للحفاظ على الحماية من المخاطر المحتملة للاحتيال عبر الإنترنت، تجنُّب الثقة فى العروض التى تعِد بتلقى أموال كثيرة مقابل نزر يسير، مثل المشاركة فى استطلاع، فهذا لا بد أن ينطوى على خدعة. وتتأكد الخدعة إذا طُلب من المستخدم بعد ذلك دفع مبلغ لتلقى المال، فضلا عن استخدام موارد موثوقٍ بها، والبحث عن أصل الجهة وحضورها ووجودها فى الواقع، مع إلقاء نظرة فاحصة على موقعها على الويب، والانتباه إلى اللغة، فلن تنشر جهة موثوق بها وذات سمعة طيبة نصًا مليئًا بالأخطاء المطبعية، على سبيل المثال، بالإضافة إلى استخدام حل أمنى موثوق به.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا