ثقافة وفن / دنيا الوطن

مروة ميمي: ابني قتِل عمداً بعد التحرش به

نفت الإعلامية المصرية مروة ميمي كل ما تم تداوله حول مقتل نجلها الوحيد "كريم" عن طريق الخطأ برصاصة في الرأس على يد أحد أصدقائه.

وقالت ميمي في أول ظهور إعلامي بعد الحادثة عبر برنامج "مساء dmc" أن ابنها قُتل عمداً، مؤكدة أن هذه رواية المباحث بعدما وجدوا جثة ابنها خلف باب الغرفة.

 

وكشفت ميمي أن ابنها تعرض للإرهاب من جانب زملائه، ووصفت كل من تداول الحادثة بشكل غير صحيح بـ"الفشلة"

والدليل على ذلك بأنها تسكن في مصر الجديدة وليس كما قيل في شقتها بالزمالك.

كما وصفت الأب الذي ترك مسدسه في المنزل لابنه ويجعل حصوله عليه سهلا بالـ"فاشل"، مؤكدة أن الرصاصة لم تخرج عن طريق الخطأ وما حدث أن ابنها تعرض لتحرش بدني إذ تم إرهابه لأنه يخاف، وأضافت: "ابني جرى ودخل أوضة تانية واستخبى ورا الباب وكان بيخرج راسه من روا الباب يشوفهم مشيوا ولا لأ عشان يعرف يخرج وجاتله الرصاصة وقتها بسبب الخوف وليس أي شيء آخر".

وجددت ميمي مُطالبتها بحق ابنها من القضاء ومن الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي، لافتة إلى أن ما حدث خطأ كبير، مختتمة: "عاوزة حقي القانوني والشرعي والأدبي".

يذكر أن تحريات الأجهزة الأمنية واصلت جهودها لكشفت ملابسات واقعة مقتل نجل الإعلامية مروة ميمي التي تعمل بقناة النهار، إثر طلق ناري أثناء مزاح مع أصدقائه وتبين أن السلاح المضبوط والذي تحفظ عليه رجال المباحث مرخص وخاص بوالد المتهم.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا