الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / ابابيل نت

غائب حواس: عن الجزيرة وقطر

غائب حواس: عن الجزيرة وقطر

ديسمبر 20, 2017

غائب حواس

لا عجب إن نقلت الجزيرة كلمة عبده الحوثي مع مانشتتات ومقتطفات عناوين من هذيانات غلامها القديم فهي إن نقلت خطبة طفلها المدلل فقد نقلت من قبل خطبة الجمعة لشيخها المبجل خامنئي وكانت هي الخطبة الرئيسية التي نقلتها الجزيرة ضد محمد حسني مبارك ..

و هب أنك مصري أو عربي مختلف مع مبارك .. السؤال: أين جماهير خامنئي الإفتراضيون في مصر حتى توجّه لهم خطاب خامنئي التحريضي ضد نظام مبارك وكأن خامنئي في وعي إدارة الجزيرة أبٌ روحي ليس لنظام إيران أو للشيعة فحسب بل لجماهير مصر والشعوب العربية عامّة !

.. في الحقيقة نتابع الجزيرة منذ انطلاقتها والذي لاحظناها أنها تعمل على تكريس نخبة الشيعة كقيادة روحية للأمة . وبالمقابل فهي تحمل خطة مستدامة ومنهجية لتفكيك كل ما هو عربي وبالطبع فمن أراد أن يتتبع الشبهات لدى أي أمة وأي دولة سيجدها حتى بين الصحابة في فتنتهم الكبرى وهم أنزه من غيرهم . هذا عدا عن وجود فساد وانحطاط فعلي في أنظمة الحكم العربي المعاصر ولكن نقد الفساد شيء وتوجيه نتائجه لمحصلة ولاية الفقيه شيء آخر وغير بريء . لأنه في النهاية يصب في محصلة التمكين للغير وهذا ما حدث في المنطقة مؤخرا .. الحناجر عربية تكد لتمكين الخناجر الفارسية .

ندرك – مثلا – أن هناك ألف قضية وقضية قد يختلف فيها أي مواطن أو مسئول عربي مع مبارك ولكننا ندرك في ذات اللحظة أن خطبة خامنئي ضد مبارك سببها أنه كان صارماً مع إيران ومشروعها الطائفي والقومي المهدد للأمن القومي العربي . ولقد كان مبارك وهو البعيد عن مجالات الإحتكاك بإيران قياساً على غيره أكثر صرامة من السعودية نفسها ومواقفها المتهاونة مع إيران حتى في تهديداتها الوجودية للسعودية .

يا قطر :

احنا لزمنا الصمت ولا تدخلنا في أزمة الحقين والمعدة التي نشبت بينكم وبين اخوتكم في الخليج ..

أمّا تدخلوا في عمق جرحنا وتلعبوا بمناكفاتكم الحقيرة بين اللحم والعظم من جسدنا الوطني الجريح وترجعوا من جديد لدعم ميليشيات ايران في اليمن والا حتى في غيرها ..مع علمنا أن ما خفي كان أعظم في هذا الدور الدنس .. فوالله لا يسعنا إلا أن نقتبس لكم كلمة والدنا المهيب صدام حسين رحمة ربي تغشاه ونعيد توجيهها إليكم بكل رضا وراحة ضمير ونقول :

“انعل أبو قطر بقدّ أبو إيران” .

* من حائط الكاتب على فيسبوك

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى