الارشيف / الخليج العربي / صحف اليمن / اليمن العربي

ما هي التحديات التي تواجه الشركات متعددة الجنسيات؟

  • 1/2
  • 2/2

تعتبر الشركات متعددة الجنسيات هي تلك التي تعمل في العديد من البلاد الأجنبية المختلفة وتمارس نشاطها على أرضها، وتكون مملوكة لعدد من الأشخاص المختلفين في الجنسية، كما أنه يتولى إدارتها مديرين ورؤساء ذوي جنسيات متعددة.

ومن المعروف أن النظام الذي تعمل به هذا النوع من الشركات يتم وضعه في المركز الرئيسي الموجود في البلد الأم لها، وتقوم بنشاطها وتنفذ سياستها وخططها على أراضي الدولة المضيفة، فهي تعتمد في عملها على ما يسمى بالسوق متعددة الدول، وأن الاستراتيجيات التي تسير عليها تعتبر ذات طابع عالمي، أي أن الشركات متعددة الجنسيات تتعدى القوميات، فهي تنعم بالكثير من حرية نقل منتجاتها عن المؤسسات المحلية.

وتتبلور الفائدة التي تقدمها الشركات الكبرى متعددة الجنسية في أنها تساهم بدور كبير في إبراز آليات وخصائص النظام الاقتصادي الدولي والعالمي الجديد، كما أنها تساعد على ظهور العولمة.

خصائص الشركات الكبرى متعددة الجنسيات

من المعروف أن معظم الشركات متعددة الجنسيات وبالأخص الشركات الكبرى تميل إلى أن تكون إحتكارية، أي أنها تريد أن تصبح هي المصدر الوحيد للمنتج الذي تقدمه في المنطقة التي تعمل بها، حيث أن ملكيتها والإدارة التي تتولاها ومنتجاتها وخطط تسويقها تكون ممتدة فوق نطاق سلطات العديد من الكيانات القومية.

ومن خصائصها أنها تكون كبيرة الحجم بالمقارنة مع الشركات المحلية، كما أنها متفوق في استخدام التكنولوجيا ومتطورة بشكل كبير، بالإضافة إلى أن حجم مبيعاتها يصل إلى مليارات الدولارات، وتحظى بمؤشر اقتصادي قوي.

الهدف الرئيسي للشركات الكبرى متعددة الجنسيات

ويتمثل الهدف الرئيسي لهذا النوع من الشركات هو أنها تعمل على تأمين التكلفة الأقل لإنتاج السلع المختلفة للسوق العالمي، وذلك يتحقق من خلال الحصول على تنازلات ضريبية من حكومات الدول التي تعمل بها، بالإضافة إلى تأمينها لأفضل المواقع المؤهلة لإنتاجها، والعديد من التسهيلات الأخرى.

التحديات التي تواجه الشركات الكبرى متعدد الجنسيات
بالرغم من أن الشركات الكبرى متعددة الجنسيات تشهد نجاحات كبيرة في العديد من الدول التي تتواجد بها، إلا أنها تواجه العديد من التحديات التي تُصعب عليها هذا النجاح ومنها:

 

      الصعوبات والمشاكل التي تواجه الموظفين
من أكثر الأشياء التي تواجه الشركات الكبرى متعددة الجنسيات هي المشاكل التي يعاني منها الموظفين لديها، فمن المعروف أن هذه الشركات يوجد بها عدداً من الجنسيات المختلفة، ومن غير الطبيعي أن تجد كل الأشخاص متفتحين، فهناك من له نظرة عنصرية لبعض الأمور، وذلك مثل أن يتم النظر إلى هذا الأمر بشكل عنصري بعض الشيء، مثل التفرقة التي قد يفتعلها المدير في حالة إن كان يفضل الموظفين من نفس جنسيته على الآخرين، وهذا من المؤكد أنه يولد الكراهية، أو الانحياز لأحدهم بسبب الديانة، ولذلك يجب أن يكون كلاً من المديرين والموظفين أشخاص متفتحين على جميع ثقافات وديانات العالم ويحترم الاختلاف.

      عدم التأقلم
من أكثر التحديات التي تواجه الشركات الكبرى متعددة الجنسيات هي عدم تأقلم الموظفين لديها على الجو المحيط، فعند مشاركة إحدى هذه الشركات في سوق دولة جديدة فمن المؤكد أن العاملين سوف يواجهون العديد من المشاكل بسبب عدم إعتيادهم على الجو العام، مثل العادات والتقاليد المتبعة التي تختلف تماماً عن تلك التي في بلادهم، وجهلهم للقواعد والقوانين التي تسير عليها الدولة المضيفة.

      مشكلة الدعم الفني
تعتبر خدمة تقديم الدعم الفني من أكثر الأشياء التي تساعد جميع المؤسسات على التقدم، ولكنها تعتبر مشكلة كبيرة بالنسبة للمؤسسات الكبرى متعددة الجنسيات، فمن المعروف أن مثل هذه الشركات لها أعمال في دول كثيرة جداً تختلف في الثقافة واللغة، ويجب علي إدارة هذه المؤسسات أن تكون على دراية كاملة بكل هذه الجوانب، وأهمهم اللغة، فيجب عليها أن توفر خدمة عملاء على أعلى مستوى تقدم دعم فني للعملاء بجميع اللغات، وهذا شيء من الصعب جداً حدوثه، ولذلك لأسباب عدة منها أن ذلك يحتاج لتوظيف عدد كبير من عملاء الدعم الفني المتحدثين بأكبر عدد ممكن من اللغات، وذلك ما سوف يضطر الشركات إلى إنفاق مبالغ ضخمة جداً، كما أنهم إن فعلوا هذا من الممكن ألا يحصلوا على النتيجة المطلوبة التي تجعلهم قادرين على التواصل وحل جميع المشاكل التي تواجه العملاء، مما يعرضهم لمواجهة صعوبات أكبر، ولحل هذه المشكلة من الممكن أن تعتمد المؤسسات متعددة الجنسية على شركات متخصصة في تقديم ترجمات لجميع اللغات بأعلى جودة ممكنة مثل https://www.protranslate.net/ar/، ومن أهمهم اللغة الإنجليزية والعربيةhttps://www.protranslate.net/ar/tarjama-arabiya-english/، وبذلك سوف تستطيع الشركات متعددة الجنسيات توفر أموال طائلة وحل مشاكل العملاء في أسرع وقت.

      الضرائب
تمثل الضرائب عقبة كبيرة أمام الشركات الكبرى متعددة الجنسيات، وذلك لأن قيمة الضرائب تختلف من دولة لأخرى، فهناك منها من تزيد قيمة الضرائب على الشركات الأجنبية، وهذه تعتبر تحدي كبير يجب أن تجد هذه الشركات لحل له.

      أسعار الصرف
من أكبر الأشياء التي تعتبر عقبة بالنسبة للشركات الدولية هي أسعار الصرف، لأنها دائماً متغيرة مما يشكل مشكلة في شراء المواد بأسعار مختلفة حسب حال السوق.

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا