الارشيف / مقالات / المرصد

مؤامراتكم أساءت للهلال

• يصر بعض الهلاليين على أن يضعوني في خندق الضد للزعيم مع أنني قلت في الهلال وللهلال قصائد لم يقلها جرير والفرزدق في اللون الأزرق.

• ولا يمكن لهؤلاء البعض أن يأخذوني في حوارات جانبية أو شخصية طالما قاسم آرائي المشترك الهلال الذي هو أكبر من أن يبرر إخفاقه هذا الموسم بعبارات استجدائية وأخرى مبعثرة هي الوهم بعينه.

• الهلال يا سادة يا كرام خسر في الملعب ولم يخسر في غرف مظلمة، فلماذا تصرون على أن هناك مؤامرة هي من أسقطت الهلال.

• هل يعقل أن خروج الهلال من ثلاث بطولات هذا الموسم «دوري وكأس وبطولة عرب» كان خلفه مؤامرة؟

• أسأل وأنا أسخر من القائلين أو المبررين الذين ملأوا وسائل الإعلام ضجيجا وصراخا دون أن يقدموا لنا ما يثبت مؤامراتهم المزعومة.

• النصر بطل الدوري وصل الفارق بينه وبين الهلال إلى سبع نقاط ولم يستسلم، فهل عدم استسلامه مؤامرة ضد الهلال؟ أم أن النقاط الأربع التي أخذها من الهلال هي المؤامرة؟

• ثم ودي أزيد في الأسئلة لعل وعسى أن نجد بين استفهاماتها ملامح للمؤامرة، لكن زدت وأوغلت في الأسئلة ولم أجد أمامي إلا التعاون الذي هزم الهلال في أسبوع مرتين، وفي محيط رعب الهلال، الأولى 5، وفي الثانية 2، فهل المؤامرة في الأولى أم الثانية؟

• أعرف أن الهلال لا ذنب له في هذه المبررات كونها لم تأت من النادي أو اللاعبين بقدر ما هي صناعة مكنة إعلامية أرادت فقط إيهام الرأي العام أن الهلال ضحية مؤامرة، وهذا كما أرى ارتد عليهم، خاصة أن الهلاليين لم يتعاطوا معها رسميا ولم يمنحوها أي اهتمام.

• طبعاً حينما نربط الأحداث ببعض سنجد أن المستهدف من هذا الطرح «التآمري» هو النصر، الذي يساء له بعبارات تصب في خانة الدلال، وما أدراك ما الدلال، مع أن النصر معروف عنه أنه متضرر وليس مستفيدا، فمن أين أتيتم بفرية الدلال التي ترتبط بغيره أكثر مما ترتبط به.

• كنت أتمنى من أصحاب مفردة المؤامرة لو تركوها جانبا وتحدثوا عن أسباب سقوط الهلال بدلا من مطاردة وهم المؤامرة الذي أشبهه بمسكنات أكثر منها كلمة ابتذلت لتشويه منجز النصر.

(2)

• يقول الشاعر فهد عافت:‏ الفرق بين المسلسلات المصرية في رمضان قديما وحديثا:

‏قديما: كانت مائدة الطعام حاضرة في كل عمل.

‏حديثا: المسدسات هي الحاضرة!

‏هوجان غلب الجميع قوة وطيبة: يضعون المسدس في رأسه فيضربهم في أرجلهم!

‏ولد الغلابة: المقتولون حتى الآن 5 والسجناء 2 وفي الخارج قاتل وقاتلة وتاجر مخدرات!

• ومضة:

‏يميل الناس إلى المبالغة في كل شيء إلا أخطاءهم يرونها لا تستحق النقاش.
نقلا عن عكاظ

اشترك فى النشرة البريدية لتحصل على اهم الاخبار بمجرد نشرها

تابعنا على مواقع التواصل الاجتماعى

قد تقرأ أيضا